Nouvelles Locales

لا استثمار اوروبي في لبنان… فماذا عن «إسرائيل» في حقل كاريش؟!

جاء في الديار:

أعادت السفيرة الأميركية في بيروت دوروثي شيا تحريك ملف الترسيم البحري بين لبنان والعدو الإسرائيلي يوم الجمعة الفائت، من خلال زيارتها الى قصر بعبدا، وإطلاعها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على نتائج الاتصالات التي أجراها الوسيط الأميركي في المفاوضات غير المباشرة آموس هوكشتاين مع العدو الإسرائيلي في مسألة ترسيم الحدود. وقد اكتفت دوائر القصر الجمهوري بالحديث عن «تقدّم تحقّق في هذا المجال»، من دون أن تذكر فحواه، لكيلا تُفسد مسألة استكمال المفاوضات غير المباشرة مع العدو الإسرائيلي بوساطة أميركية، بحسب المعلومات، لا سيما مع التأكيد على أنّ الإتصالات اللبنانية- الأميركية، والأميركية – «الإسرائيلية» ستتواصل لمتابعة البحث في هذا الملف، ما يُقفل الباب أمام العودة الى طاولة المفاوضات في الناقورة قريباً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى