Nouvelles Locales

خاص – منى مكاوي عن عمل Konsult خلال الأزمة: هكذا إتخذنا قرار تحدّي الصعاب والمواجهة كشركة ناشئة!

يأتي هذا الحوار، في إطار دعم جهود جمعية السيدات القياديات (WLA) للإضاءة على نشاطات وأعمال أعضاء الجمعية.

لم يكن قرار Konsult في تحدّي الصعاب وتذليل العقبات خلال العامين السابقين سهلاً. فكشركة ناشئة في لبنان الرازح تحت وطأة أشد الأزمات تعقيداً في العالم وفي ظل سيطرة جائحة كوفيد 19 على مختلف الدول، كان لا بد من إتباع سياسة تضمن إستمراريتها وعدم تصدّعها في وجه رياح الأزمات.

مديرة Konsult وعضو جمعية السيدات القياديات منى مكاوي

وفقاً لمديرة Konsult وعضو جمعية السيدات القياديات منى مكاوي “عمدت Konsult إلى تبني سياسات تقوم على المثابرة، مساعدة المجتمع، التطلّع إلى خلق فرص جديدة عن طريق تقديم الخدمات عبر وسائل التواصل الإلكتروني (تطبيق زووم وغيره)، المحافظة على مستوى خدمة عالٍ لعملائها في لبنان والشرق الأوسط عامّةً متسلّحةّ بإيمان راسخ بثقافتها القائمة على الإيمان بلبنان وبقدرات الأفراد العاملين في Konsult “.

وأشارت مكاوي إلى أنّ “الواقع الإقتصادي في لبنان أرخى بثقله على القطاعات الإقتصادية كافة، ما حمل تداعيات سلبية قاسية على قدرة الإقتصاد على النهوض، وأودى بالكثير من المؤسسات والشركات نحو الإفلاس والتوقّف عن العمل نهائياً”.

وأضافت مكاوي: “أما الشركات والمؤسسات التي لم تتوقف قسرياً عن العمل، فقد رزحت تحت ثقل واقعٍ مرير فرض عليها بذل جهود مضاعفة لخلق فرص جديدة للحفاظ على موظّفيها وإستمرارية العمل فيها”.

وكشفت مكاوي عن أنّ “شركة Konsult هي شركة لبنانية ناشئة تعمل على تقديم خدمات الإدارة والموارد البشرية كافة، وكافة الإستشارات المتعلّقة بإدارة الشركات الخاصة والجهات غير الحكومية في لبنان والخارج “.

وقالت: “تعمل Konsult كذلك على تزويد الخدمات الإستشارية في مجال إدارة الأعمال وخدمات حوكمة الشركات Corporate Governance على كافة أنواعها. وتقدم خدمات التدريب المتنوعة في مجال إدارة الأعمال والشركات والموارد البشرية وأي مجال مرتبط بها”.

وأضافت: ” تعمل Konsult مع قطاعات مختلفة وأبرزها: قطاع النفط والغاز، قطاع الهندسة، قطاع صناعة وتعليب المواد الغذائية، قطاع المواد الطبية، قطاع الإستشارات الإدارية، قطاع المصارف، والمؤسسات غير الحكومية . “(NGOs)

وأكّدت مكاوي أنّ “قطاع الخدمات من اكثر القطاعات التي تحتدم فيها المنافسة بين مؤسساته، ما يسلّط الضوء على ضرورة وجود نقابات تضمن بقاء هذه المنافسة في الأطر الصحيحة الشريفة وحسن سير العمل بحيث تعمل على الحد من المنافسة غير الشرعية أو إحتكار العملاء عبر منع توقيع بعض الشركات عقود عمل تمنع العميل من العمل مع أي شركة أخرى”.

وإعتبرت مكاوي أنه “وبهدف وضع ضوابط على المنافسة في قطاع الخدمات، على الدولة العمل على إحتضان الشركات العاملة في القطاع عن طريق تنظيم معارض لتسويق عملها، تسهيل المعاملات، التشجيع على تأسيس نقابات ذي دور فاعل “.

وفي رد على سؤال حول العمل على خطط توسعية لـ Konsult للعمل خارج لبنان، شددت مكاوي على أنّ “إحدى أهداف شركة Konsult هي تقديم الخدمات الإستشارية والتدريب للشركات العاملة في لبنان وخارجه، ولهذه الغاية فإنها تعمل على خلق شراكات إستراتيجية توسعية في البلاد العربية المجاورة”.

وإذ أكدت أن “خطط Konsult التوسعية تعتمد على خبرة مستشاريها وفريق عملها العالمية والواسعة في مجال عملها”، أكدت أنّ ” طموح Konsult هو الإنتشار في أكبر عدد ممكن من دول العالم، على أمل أن تجد الدعم اللازم لخططها التوسعية”.

وأملت مكاوي أن ينعم لبنان بالإستقرار، إذ أن أجواء الإستقرار تشكل عاملاً داعماً لمبادرات القطاع الخاص الذي هو الشريان الحي للإقتصاد اللبناني”.

بواسطة
جنى عبد الخالق
المصدر
خاص Leb Economy

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى