Nouvelles Locales

اجتماع كوري لبناني ناقش مشروعاً لمكافحة الاحتباس الحراري وإعادة التشجير

نظّمت السفارة الكورية في لبنان اجتماعاً لمشاركة جهود حكومة كوريا في مكافحة التغير المناخي وتدهور الأراضي، برعاية وحضور وزير الزراعة في حكومة تصريف الأعمال عباس الحاج حسن.

وتمّت أيضاً مناقشة اللإنجازات الناجمة عن المرحلة الأولى من المشروع المنفذ في #عنجر في إطار التعاون بين حكومة كوريا من خلال سفارتها في لبنان ووزارة الزراعة ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة في لبنان، بحسب بيان للسفارة.

وتخلل الاجتماع عروض فيديو وعروض تقديمية عن جهود كوريا في مكافحة #الاحتباس الحراري وشرحاً عن إعادة التشجير في لبنان، مع التركيز على آثاره في عنجر والبقاع، وذلك بمشاركة وحضور ووسيك شين المستشار ونائب رئيس البعثة ممثلاً سفارة كوريا في لبنان ونورة أورابح حداد ممثلة منظمة الأغذية والزراعة في لبنان”.

وانتهزت السفارة المناسبة للإعلان عن إطلاق المرحلة الثانية من مشروع تشجير عنجر.

وقال الحاج حسن: “تغير المناخ يمثل خطراً وجودياً وتحدياً بشرياً جديداً يهدد ازدهار البشرية. لذلك، نحن في حاجة إلى إيجاد حلول حقيقية ومستدامة من أجل صناعة مستقبل أبنائنا. أصبحت الشعوب بحاجة إلى ثورة زراعية حقيقية تكون مساراً فعالاً لثورة صناعية صديقة للبيئة”.

من جهته، أكّد ووسيك شين المستشار ونائب رئيس البعثة أثناء حديثه نيابة عن ايل بارك، سفير جمهورية كوريا في لبنان أنّ “جمهورية كوريا نجحت على مدى نصف قرن في تزويد كوكب الأرض بحالة نموذجية لإعادة التشجير الاصطناعي”.

وأضاف: “من خلال مشروعنا في عنجر، نريد أن نتشارك هذه التجربة مع لبنان الذي تعتبر غاباته جوهرة طبيعية حقيقية”.

وقالت ممثلة منظمة الأغذية والزراعة في لبنان نورة أورابح حداد إنّ “المنظمة تلتزم وضع مكافحة التغيرات المناخية في قلب برامجها في البلدان الأعضاء. ومن المهم الاعتراف بالزراعة كجزء من حلول التكيف مع تغير المناخ والتخفيف من آثاره. وفي هذا الصدد، تعزز تدخلات المنظمة على المستوى القطري الممارسات الزراعية الذكية مناخياً، كالإدارة المستدامة للغابات والأراضي الحرجية والمراعي الأخرى”.

وتضمن بيان السفارة نبذة عن مشروع “تعزيز صمود مجتمعات النازحين الأكثر ضعفاً من خلال النقد مقابل العمل”، الممول من حكومة كوريا، ويتمثل الهدف الرئيسي للمشروع في تعزيز سبل عيش ومهارات اللاجئين السوريين المعرضين للخطر من خلال أنشطة كثيفة العمالة لإعادة التشجير وإدارة الغابات.

وتضمن المشروع أنشطة تحريج 25 هكتاراً في عنجر وزرع الأشجار داخل القرية بطول 9 كم. بالإضافة إلى إعداد وتنفيذ خطة لإدارة الغابات على مساحة 27 هكتاراً في القرية.

المصدر
النهار

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى