Nouvelles Locales

اليورو في أدنى مستوى له منذ عقدَين

دفع طلب للاستثمار الآمن، الدولار، اليوم، إلى أعلى مستوياته منذ عام 2002، في حين هوى اليورو إلى أدنى مستوى في عقدَين، في وقت غذّت أحدث قفزة في أسعار الغاز الأوروبية مخاوف الركود.

وصعد مؤشّر الدولار 1.6 في المئة في إحدى مراحل الجلسة، وهبط اليورو بما يصل إلى 1.75 في المئة، مسجلاً أدنى مستوياته منذ أواخر عام 2002. وهذا أكبر هبوط ليوم واحد للعملة الأوروبية وأكبر مكاسب ليوم واحد للدولار، منذ أن عصفت جائحة «كوفيد-19» بالأسواق في آذار 2020.

من جهته، تراجع الين الياباني إلى أدنى مستوياته في حوالى 24 عاماً، وسجّل الدولار الكندي أضعف مستوى في 19 شهراً، وهبطت الكرونة النرويجية أكثر من اثنين في المئة مع بدء عمال النفط والغاز إضراباً عن العمل.

وتزايدت مخاطر انزلاق أوروبا إلى ركود بعد قفزة بلغت 17 في المئة في أسعار الغاز الطبيعي في كل من أوروبا وبريطانيا، والتي من المنتظر أن تدفع إلى مزيد من التضخم.

وهوى الجنيه الإسترليني إلى أدنى مستوى في عامين أمام الدولار، متضرراً من أزمة في حكومة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون.

وتراجع الاسترليني في وقت سابق إلى 1.1899 دولار، وهو أدنى مستوى له منذ عام 2020. ثم استردّ بعض خسائره ليجري تداوله في أواخر التعاملات منخفضاً 1.25 في المئة عند 1.195 دولار.

وهبط الدولار الأسترالي على الرغم من زيادة قدره 50 نقطة أساس في أسعار الفائدة، لثاني شهر على التوالي. وتراجع «الأوسي» 1.4 في المئة إلى 0.677 دولار أميركي.

والدولار الأسترالي الآن منخفض حوالى سبعة في المئة عن مستواه في بداية العام.

ودفعت قوة الدولار العملة اليابانية إلى أدنى مستوى في 24 عاماً، قبل أن تستردّ بعض خسائرها. وسجّلت في أواخر التعاملات 135.70 ين للدولار.

المصدر
رويترز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى