Uncategorized

ما توقّعه “بنك أوف أميركا” للبنان.. وهل يُصيب؟

تحدّث “بنك أوف أميركا” عن ٣ سيناريوهات للبنان، إحداها لها علاقة بالنصف الثاني من 2022 واحتمال حصولها متوسط. فقد توقّع البنك أن الطبقة السياسية الحالية ستتراجع عن الاتفاق مع صندوق النقد الدولي، ما سيؤدي على المدى القصير، إلى مزيد من الانخفاض في قيمة العملة المحلية وإلى انكماش اقتصادي. وعلى المدى المتوسط​​، فإن هذا السيناريو يعني أن الاقتصاد لم يصل بعد الى القعر. وأنّه بعد حصول ذلك سيكون التحسن الاقتصادي بطيئاً، وهذا سيتسبّب بـ”عقد ضائع” على اللبنانيين

كما تحدث البنك عن فراغ مؤسساتي، في النصف الثاني من السنة أيضاً، يعوق أو يسقط الاصلاحات المطلوبة، وقد بدأت ملامح هذا الفراغ تظهر. فهل حقًّا بدأ لبنان يعيش هذا السيناريو؟ الجواب في هذا الفيديو من فقرة “مالي ومالك” وفق البروفيسور في العلوم الاقتصادية وعضو هيئة مكتب المجلس الاقتصادي والاجتماعي أنيس أبو دياب.

 

بواسطة
لارا أبي رافع
المصدر
موقع mtv

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى