Nouvelles Locales

خاص – هل يُنعِش موسم الصيف أسواق المنتجات المعمّرة والكمالية؟

مع إستفحال الأزمة الإقتصادية والمالية، شهد نمط إستهلاك اللبنانيين تغييرات كبيرة نتيجة التراجع الدراماتيكي الذي سجلته قدراتهم الشرائية مع إنهيار سعر صرف الليرة مقابل الدولار، فبات إستهلاكهم يقتصر على المنتجات والخدمات الأساسية من مأكل ومشرب وصحة. إلا أن هذا الصيف، ومع إستقبال لبنان لأكثر من مليون مغترب وسائح تنتعش الآمال بعودة الطلب على المنتجات المعمّرة والكمالية التي بات الطلب عليها منعدماً.

القيادي الإقتصادي د. باسم البواب

وفي هذا الإطار، أكد القيادي الإقتصادي د. باسم البواب أن ” لبنان شهد إنخفاضاً كبيراً في استهلاك المنتجات الكمالية والمعمرة منذ عام 2019 وحتى اليوم، حيث إنخفض الطلب على بعض السلع بنسبة 90 بالمئة وأخرى بنسبة 70 بالمئة، ويتراوح حالياً الطلب على السلع الكمالية والمعمرة من سيارات وملابس وأدوات كهربائية بين 10 و 30 بالمئة، الأمر الذي حمل تأثيراً كبيراً على فاتورة الإستيراد”.

وتوقّع البواب أن “تشهد الأسواق تحسّناً في الطلب في المجالات كافة ، أيّ في السلع الكمالية والأساسيّة، مع إرتفاع وتيرة توافد المغتربين إلى لبنان”.

وإذ شدّد البواب على أن “إنتعاش القطاع السياحي مع قدوم أكثر من مليون شخص بين مغترب وسائح سيكون له تأثيراً إيجابياً على مختلف القطاعات”، أكّد أن “الطلب سيرتفع على السلع الكمالية والمعمرة نظراً للإمكانيات المالية التي يملكها المغتربين والسياح وتتيح لهم شراء الثياب والأدوات الكهربائية والالكترونية والمجوهرات وغيرها من المنتجات التي شهد الطلب عليها تدهوراً إبان الأزمة”، متوقعاً “ان تتحسّن حركة بيع السلع الكمالية والمعمرة بين 30 و 40 بالمئة في هذا الصيف”.

و تمنّى البواب أن يبقى “الوضع الأمني مستتباً، ليبقى التحسن في حركة الأسواق الذي نشهده حالياً متواصلاً إلى أن يحين الموسم السياحي الثاني في عيد الميلاد ورأس السنة، والموسم السياحي الثالث الذي يتمثّل بالتزلّج والأعياد والأخرى “.

بواسطة
سيدة نعمة
المصدر
خاص Leb Economy

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى