Nouvelles Locales

شقير يلتقي ممثلة الـUNDP في لبنان والبحث تركز على سبل دعم المؤسسات الصغيرة

استقبل رئيس الهيئات الإقتصادية الوزير السابق محمد شقير اليوم في مقر غرفة بيروت وجبل لبنان الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في لبنان (UNDP) ميلاني هاونشتاين، وبحث معها تداعيات الأزمة الإقتصادية على مختلف المستويات لا سيما إقتصادياً وإجتماعياً، وسبل تقوية صمود القطاع الخاص اللبناني.
بداية رحب شقير بهاونشتاين، متمنياً لها النجاح في مهامها في لبنان، “الذي يحتاج الى وقوف أصدقائه لا سيما الأمم المتحدة وبرامجها الإنمائية الى جانبه في ظل الظروف المأساوية التي يعاني منها”.
وقدم شقير خلال اللقاء عرضاً عن الأوضاع في البلاد، مشدداً على ضرورة تعزيز التعاون بين برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والهيئات الإقتصادية بما يؤدي الى وضع برامج لمساندة القطاع الخاص الذي يعتبر صمام أمان إجتماعي وإقتصادي وركيزة أساسية لإعادة البلد الى طريق التعافي والنهوض.
من جهتها، عبرت هاونشتاين عن إهتمام الأمم المتحدة الشديد بمساعدة لبنان، كما عبرت عن إرتياحها لما سمعته من أفكار مجدية، وكذلك عن القدرات التي لا يزال يختزنها القطاع الخاص اللبناني، والدينامية الكبيرة التي يتمتع بها.
وشددت هاونشتاين على ان القطاع الخاص يبقى لاعباً أساسياً في عملية النهوض بالإقتصاد اللبناني، “لذلك سنتابع التشاور وتبادل الآراء حول متطلبات صمود ووتفعيل هذا القطاع الحيوي”.
في نهاية الإجتماع، تم الإتفاق بين الجانبين على عقد لقاء موسع بين هاونشتاين وبين الهيئات الإقتصادية في آب المقبل، للبحث في سبل دعم المؤسسات الصغيرة وتحفيزها لتحسين نوعية ومواصفات منتجاتها وتمكينها من التصدير.
كما قدم شقير لهاونشتاين كتاب غرفة بيروت وجبل لبنان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى