Nouvelles Locales

خاص – عشية عيد الأضحى .. هكذا يبدو المشهد في الأسواق التجارية!

دون شك، ترخي تبعات الأزمة الإقتصادية والمالية بثقلها على الأسواق التجارية عشية عيد الأضحى حيث يؤكد التجار أن الزبائن قد فقدوا قدراتهم الشرائية ما أدى إلى تدني منسوب الحركة في الأسواق بشكل كبير جداً.

وإذ اشار رئيس جمعية تجار سوق بربور رشيد كبي إلى أن “الحركة الخجولة التي تشهدها الأسواق تعود بنسبة كبيرة الى العائلات التي تتلقى تحويلات مالية بالدولار”، أكد رئيس جمعية تجار طرابلس فواز حلوة أن “حركة السوق هذا العام ضعيفة جداً مقارنة بما كانت عليه قبل الأزمة، إذ إنخفضت بما يقارب الـ70 بالمئة”.

كبّي: حركة خجولة جداً في الأسواق

كشف رئيس جمعية تجار سوق بربور رشيد كبي في حديث لموقعنا Leb Economy عن أنّ “الحركة خجولة جداً في الأسواق بسبب الوضع المعيشي الصعب السائد في لبنان اليوم”.

وأشار إلى أنّ “معظم العائلات لا تملك السيولة في حين الأسعار اليوم بالدولار، فبات من الصعب على من لديه عائلة وأولاد أن يتسوّق مستلزمات العيد”.

وإذ اشار كبي إلى أن “الحركة الخجولة التي تشهدها الأسواق تعود بنسبة كبيرة الى العائلات التي تتلقى تحويلات مالية بالدولار”، لفت إلى أنّ “الحركة التي تشهدها الأسواق مقارنة بسنوات ما قبل الأزمة”.

ووفقاً لكبي “يتركّز الطلب خلال العيد على المواد الغذائية لا سيما لوازم المعمول والحلويات، في حين يلجأ المقتدرون مالياً للحصول على المعمول الجاهز من محلات الباتيسري “.

حلوة: إنخفاض كبير في حجم المبيعات

من جهته، أشار رئيس جمعية تجار طرابلس فواز حلوة إلى أنّه “يوجد أشخاص كثيرة تجول في الأسواق، ولكن القدرة الشرائية للمواطنين ضعيفة جداً، ولهذا هناك إنخفاض كبير في حجم المبيعات”.

ولفت حلوة إلى أنّ ” طلب الزبائن يتركّز بشكل كبير على المواد الغذائية، وبشكل أقل على الألبسة والأحذية “.

وأكّد حلوة أن “حركة السوق هذا العام ضعيفة جداً مقارنة بما كانت عليه قبل الأزمة، إذ إنخفضت بما يقارب الـ70 بالمئة”.

بواسطة
جنى عبد الخالق
المصدر
خاص Leb Economy

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى