Nouvelles Locales

بين استرداد الودائع وإفلاس المصارف.. لا تضيِّعوا الهدف!

صدر العدد الأخير من المجلة الشهرية لجمعية مصارف لبنان، وفيها كلمة للأمين العام للجمعية فادي خلف بعنوان “بين استرداد الودائع وإفلاس المصارف لا تضيِّعوا الهدف”.

في وقت تعيد الدولة حساباتها لناحية تصويب خطة التعافي الاقتصادي، تُصرّجهات أخرى تدَّعي الدفاع عن حقوق المودعين على اعتماد إفلاس المصارف كسبيل لإعادة الودائع، فإذا بهم يُضَيِّعون البوصلة وكأن الإفلاس هو الهدف.

مما لا شك فيه أن القطاع المصرفي بعد ما أصابه من خسائر أصبح بحاجة الى إعادة هيكلة مدروسة، فالازمات تأتي عادة لتنقية الأسواق من الشوائب، وكم نحن بحاجة إلى التنقية بعد ما عصفت بالوطنأزمة صنَّفها صندوق النقد الدولي على أنها غير مسبوقة على كافة المستويات.

المسؤوليات تطال الجميع ومن المنطق أن تتوزع الخسائر بشكل يتناسب مع تراتبية المسؤولياتوهذا ما ينادي به أصلاً صندوق النقد الدولي.يبدو أن الحكومة بدأت تعي هذا الواقعمن خلال تعديلات تقوم بها حالياً على خطتها السابقة، على أمل أن تأتي النتائج بقدر التوقعات.فمن التعديلات المطروحة، خلق صندوق “التعافي” لاستعادة الودائعوالذي يعتمد على مكوّنات عدّة قد تفي بالغرض في حال ترافقت مع إصلاحات جوهرية على جميع الصعد.في الوقت عينه نرى البعض يغفلون عن قصد، عن أية خطط إنقاذيه وموارد مستقبلية للدولة ويضعون نصب أعينهمإفلاس المصارف لأهداف شعبوية كونها في الخط الأمامي بمواجهة المودعين.

إن لطرح الإفلاس محاذير عدة لا يمكن أن تستويإلا إذا ما احتُسِبت بالأرقام:

عدد موظفي المصارف والمؤسسات التابعة لها يقارب 20000 موظف.
مئات الشركاتالتي تؤمّن خدمات للمصارف ستفلس.
عائلات موظفي المصارف وشركات الخدمات قد يصل عدد أفرادهاإلى ما يزيد عن 200000 لبناني سيُحرمون من الدخل ومن التغطية الاجتماعية.
إن إفلاس المصارف يعني القضاء على أي أمل في استرداد الودائع ومودعو بنك انترا شهود على ذلك.
إنجزءاً من رأسمال المصارف هو بالليرة اللبنانية التي فقدت حتى الآن نحو 95% من قيمتها.
الجزء الآخر من رأسمال المصارف هو بالدولار المحلّي وتقييمه بالدولار “الفريش”قد تقلّص بشكل كبير.
إن قيمة العقارات التي تمتلكها المصارف حالياًفي لبنان، وبعد أن طلبت لجنة الرقابة من المصارف إعادة تقييم أملاكها وعقاراتها واستثماراتها بالقيمة العادلة للدولار أي بحسب الأسعار الرائجة في السوق، تُقدَّر وبحسب أرقام غير رسمية حتى الآنبثلاثة مليارات ونصف المليار دولار وقد تصل حتىأربعة مليارات دولار على أكثر تعديل.
أخطرَ حاكم مصرف لبنان المصارف بإمكانية إعادة إيداعاتها لديه بالليرة.
في المقابل،يبلغ مجموع الودائع بالدولار حالياً 100 مليار دولار.

حبّذا لو يوضح دعاة إفلاس المصارف للمودعين بأن تجويع ما يزيد عن مئتَيْألف مواطن لبناني من أجل إعادة جزء صغير من أصل الودائع هو الصواب. حسابياً، هذا هو الحل الأسواء الذي يمكن أن يفكّر به أي ملمٍّ بالارقام. في المقابل من المؤكّد أن أي صندوق تشارك فيه الدولة، مصرف لبنان والمصارف لإعادة الودائع تدريجياً سيعطي للمودعين نسبة تفوق المبالغ التي يُسوِّق لها دُعاة الإفلاس.

رُبَقائل إن لدى المصرفيّين والمصارف أموالاً في الخارج فليأتوا بها وليدفعوا للمودعين:

أولاً،ألزم مصرف لبنان المصارف بإعادة استثمارأرباحها في لبنان، فكان نصيبها من نصيب الودائع بالليرة لدى مصرف لبنان.
ثانياً، معظم المصارف قد لجأت إلى تصفية قسم مهم من أعمالها في الخارجبسبب الأزمة والبعض الآخر لا يملك أصولاً خارج لبنان.
ثالثاً، ما تبقّى من استثمارات للمصارف في الخارج في حال وُجِدَتْ، ستشكّل الأداة الوحيدة لضخّ أموال جديدةفي رأس المال بحسب متطلّبات إعادة الهيكلة للإنطلاقمن جديد على أسسٍ صحيحة.
رابعاً، يتّهم البعض أصحاب المصارف “بتهريب” أموالهم الى الخارج بطرق غير مشروعة. فلتُرفَع إذاً السرّية المصرفية عن الجميع وليُدقَّق بمن خالف القوانينوليُعاقَب هؤلاء عِوض رمي الاتهامات جِذافاً فتصيب الصالح مع الطالح.

قد قيل إن الماء تكذِّب الغطاس، والارقام تكذب الواهمين، فكفى إستخفافاً بعقول القوم. إن مصارحة الجميع بالارقام هو الصحيح والمتاجرة بالمشاعر وبحقوق المودعين هو الخطأ بحدّ ذاته.

وفي النهاية، إنأكل العنب أفضل من قتل الناطور فلا تضيِّعوا الهدف ولنعمل على بناء ما تهدّم عوض التركيز على هدم ما تبقى

بواسطة
الدكتور فادي خلف
المصدر
صحف ومقالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى