Nouvelles Locales

في لبنان.. العيد “لناس دون ناس” (الأنباء الإلكترونية ٩ تموز)

“عيدٌ، بأي حال عدت يا عيدُ”، هي المقولة التي يكررها اللبنانيون مع قدوم كل عيد منذ زمن، فالأحوال تتبدّل من سيء إلى أسوأ، ولا شك أن ظروف اللبنانيين كانت أفضل نسبياً العام الفائت، وظروف اليوم أفضل من ظروف العام المقبل ربماً في حال استمرت الممارسات نفسها التي أوصلت البلاد إلى هذا الدرك وتُمعن أكثر في “الانتقام” من لبنان الذي عرفناه سابقاً.
ومع بدء موسم الصيف، وتزامناً مع عيد الأضحى، يشهد الاقتصاد حركةً مقبولة على صعيد السياحة قوامها أعداد اللبنانيين القادمين من الخارج بالارتفاع يومياً، فتزداد بذلك حدة التفاوت المعيشي ليصبح العيد “لناس دون ناس”، ما يطرح الاسئلة الكثيرة عمن يبحث عن الحلول لمنع استمرار الفراغ والشلل السياسيَين.
في هذا السياق، وكما كان متوقعاً، تفرملت عملية تشكيل الحكومة، ولم يزر رئيس الحكومة المكلّف نجيب ميقاتي رئيس الجمهورية ميشال عون في الأسبوعين الأخيرين، ما يعني أن التباحث متوقّف ولا تقدّم، ما يؤشّر إلى عملية تشكيل صعبة جداً ومعقّدة تنتظر اللبنانيين ما زالت في بداياتها، وقد لا يكون هناك حكومة في المدى المنظور في ظل الشروط والشروط المضادة.
في هذا الإطار، كان لافتاً موقف عون في رسالة العيد إلى اللبنانيين، إذ أشار إلى أن ” في عيد الأضحى المبارك نستخلص العبر من معاني التضحية وسموها، فحبذا لو يضحي البعض بمصالحهم وأنانياتهم من اجل مصلحة وطنهم وهناء شعبه”، حيث أشارت مصادر سياسية عبر “الأنباء” الى “أنّها رسالة إلى ميقاتي للتضحية في سبيل التشكيل، إلّا أن رسالته ارتدّت على عون نفسه في ظل الشروط التي يفرضها لتوقيع التشكيلة الحكومية ومنها احتفاظ فريقه بوزارة الطاقة، فحبذا لو استخلص عون نفسه المعاني من عيد الأضحى وضحّى بالمواقع والحصص والمصالح الفئوية من أجل مصلحة اللبنانيين جميعاً”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى