Nouvelles Locales

قبل ٤ أشهر من موعد انتخاب رئيساً للجمهورية.. متى يدعو برّي لجلسة؟

جاء في الجمهورية:

قبل أقلّ من شهرين على الدخول في المهلة الدستورية لانتخاب رئيس جديد للجمهورية، بدأت الدعوات تُوجّه إلى رئيس مجلس النواب نبيه برّي كي يدعو إلى جلسة لانتخاب الرئيس مطلع المهلة الدستورية ومن دون أي تأخير.

وبحسب مصادر مطّلعة، لم يقرّر بري بعد موعد الدعوة، وعلى رغم كلّ التسريبات والأخبار المتداولة عن هذا الموعد، إلّا أنّه سيوجّه هذه الدعوة ضمن المهلة الدستورية، فهو «على الزيح» دستورياً وقانونياً.

وإذ تعتبر هذه المصادر أنّ «مجلس النواب سيكون أمام انتخاب رئيس للجمهورية وليس لجان نيابية، وبالتالي هذه العملية تتطلّب توافقاً كما جرت العادة، لأنّ رئيس الجمهورية يجب أن يكون لجميع اللبنانيين».

وتؤكّد أنّ «هذا التوافق إذا لم يؤمّن سنذهب إلى انتخابات، والذي يُجمع عليه النواب يفوز».

وتنفي هذه المصادر مقولة انّ بري أغلق المجلس حائلاً دون انتخاب رئيس بعد انتهاء ولاية ميشال سليمان حتى انتخاب عون، مذكرةً بأنّ كتلة «التنمية والتحرير» لم تتغيّب عن أي جلسة دعا إليها بري لانتخاب الرئيس.

وتوضح أنّ «المجلس يجب أن ينعقد بثلثي عدد النواب، وإذا لم يحصل أي مرشح رئاسي على هذه الأكثرية في الدورة الأولى، عندها يُجرى الانتخاب في دورة ثانية، ومن يحصل على الأكثرية المطلقة يصبح رئيساً للجمهورية».

وتؤكّد المصادر نفسها، أنّ التعطيل تُسأل عنه الكتل النيابية التي قد لا تشارك في الجلسات التي سيدعو إليها بري، خصوصاً أنّ هناك كتلاً كبيرة امتنعت عن انتخاب أحد لرئاسة المجلس، وعن تسمية شخصية لرئاسة الحكومة، فيما كتلة «التنمية والتحرير» ستحضر حين يدعو بري إلى جلسة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى