Nouvelles Locales

إجراء مصرفي جديد.. وداعاً للولار وأهلاً بالفريش دولار!

فمن الآن فصاعدا، لن يعد بإستطاعتك استعمال بطاقتك المصرفية باللولار أي من دولاراتك المحجوزة في المصارف للدفع في المحال والمتاجر عبر ماكينات الـ POS.

وستصبح هذه الماكينات مبرمجة لاستقبال بطاقات الفريش دولار حصرا، بالاضافة لبعض المحال التي تقبل بطاقات الدفع باللبناني.

وهو قرار إتخذه أخيراً مصرف لبنان وشركات الدفع عبر البطاقات المصرفية والمصارف الذين يقومون بإبلاغ المؤسسات بهذا القرار. فما السبب؟

بحسب مصادر متابعة، يوجد عدد قليل من المحال والمتاجر والسوبرماركت، لا يزالون يقبلون الدفع من زبائنهم عبر بطاقات اللولار ولكن تم تخفيض قيمة اللولار من قِبَل المحال التجارية من 8000 ليرة التي حددها مصرف لبنان إلى بين الـ4800 و5200 ليرة حسب كل محل.

بسبب هذا الفرق بالسعر، لم يعد الزبائن يتشجعون على إستخدام بطاقات اللولار للدفع، وباتت هذه العمليات قليلة جداً. كما أنّ هناك عدد من ماكينات الدفع الموجودة لدى التجار والمحال، مبرمجة فقط على أساس اللولار ولا تستطيع التمييز بين بطاقة اللولار وبطاقة الفريش دولار، مما يؤدي إلى ضياع بين الزبون والتاجر والبنك وشركات الدفع عبر البطاقات.

من هنا، بحسب المصادر، إتخذ قرار وقف الدفع ببطاقات اللولار وبرمجة الماكينات لإستقبال البطاقات الفريش كبديل، وهذا يساعد:

أولاً- تطمين السياح والمغتربين وحاملي بطاقات الدولار الفريش، أنهم عندما يقومون بالدفع ستكون دفعتهم محتسبة على الفريش دولار.

ثانياً- تشجيع إدخال الدولارات إلى المحال والمؤسسات مما يساهم بتحسين وضعها.

ثالثاً- ضبط إستخدام البطاقات المصرفية وفقاً لتعاميم مصرف لبنان.

بالمقابل، يعتبر بعض الخبراء أنّ هذا القرار هو دليل أنّ الودائع الباقية في المصرف (أي اللولار) ، تفقد من قيمتها مع الوقت، إلا أنّ الطلب عليها ينخفض وستخسر المزيد من قيمتها مع نزيف ما تبقى من إحتياطي مصرف لبنان، لذلك الحل بحسب هؤلاء لوقف النزيف الحاصل ولإنقاذ ما تبقى من هذه الودائع لن يكون إلا بإتفاق مع صندوق النقد الدولي سريعاً.

المصدر
تقرير ال بي سي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى