Nouvelles Locales

ماذا ينتظر اليورو؟

جاء في النهار العربي:

أسعار الصرف تعكس الأوضاع بين الدول، يقول الخبير المالي والاقتصادي اللبناني د. لويس حبيقة لـ”النهار العربي”. عليه، “عندما نتحدث عن اليورو فإننا نقارنه بالدولار، تالياً، علينا مقارنة الأوضاع في أوروبا بتلك في الولايات المتحدة. وأي نظرة الى المؤشرات الاقتصادية والمالية الآن، نرى من خلالها أوضاعاً أميركية أفضل من الأوروبية (…)”. أسباب عدة خلف ذلك، يقول حبيقة، أهمها الحرب على أوكرانيا، وهي حرب على حدود أوروبا، المُتأثرة بالحرب أكثر من أميركا، بخاصة في ما يتعلق بالنفط والغاز؛ فالاقتصاد الأوروبي وتحديداً الألماني، يتوقف متى غاب الغاز الروسي. تحاول برلين التخفيف من الاستعانة بالغاز الروسي، ولكنها لم تنجح لغاية الآن، فالبدائل الأخرى إن توفرت هي بعيدة جغرافياً وتكلفتها أعلى بعكس الغاز الروسي المنقول بالأنابيب.

الاقتصاد والسياسة مترابطان، يشير حبيقة في مقاربته للأوضاع السياسية شبه المشلولة في أوروبا، كما في فرنسا مثلاً، ألمانيا، إيطاليا، وحتى بريطانيا، فما تواجهه لندن ينعكس سلباً أيضاً على الاسترليني.

متى يتحسن اليورو؟ وما العوامل المساعدة؟ نسأل، فيجيب: “لا تحسن لليورو قبل توقف الحرب في أوروبا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى