Nouvelles Locales

خاص – دارين عماش تكشف عن أسرار تخطي Mindsome تداعيات أزمة لبنان الخطرة!

يأتي هذا الحوار، في إطار دعم جهود جمعية السيدات القياديات (WLA) للإضاءة على نشاطات وأعمال أعضاء الجمعية.

 

على مر سنوات الأزمة، لم يفقد Mindsome إندفاعه وإيمانه برسالته بكسر جدران العلاج النفسي التقليدي وإزالة التابو المبني حول الصحة النفسية، فكان خير سلاح لمواجهة تداعيات الأزمة المالية والنقدية الخطرة على قطاع الأعمال في لبنان.

فوفقاً لمؤسسة Mindsome وعضو جمعية السيدات القياديات دارين عماش “طغت التأثيرات السلبية للأزمة الإقتصادية اللبنانية على مختلف جوانب الأعمال التجارية، ما جعل من الصعب وفي ظل حالة عدم اليقين، ممارسة الأعمال التجارية في لبنان نظراً للتحديات التي تواجه كل رواد الأعمال في إدارة التغييرات الحاصلة في اللحظات الأخيرة، على صعيد السوق والتقلبات في سعر صرف الليرة مقابل الدولار، التي تؤثر بشكل كبير على سلوك المستهلكين”.

 

مؤسسة Mindsome وعضو جمعية السيدات القياديات دارين عماش

وكشفت عماش عن أن “Mindsome تطبيق يسعى لجمع المعالجين والمدرّبين والإختصاصيين في علم النفس والأطباء النفسيين، مع الأشخاص الباحثين عن علاج أو دعم نفسي”.

وقالت عماش: “على الشخص الراغب بخدمات Mindsome القيام بتنزيل التطبيق وملئ إستبيان صغير يطابقه مع أخصائي، مع الحفاظ على سرية هويته. ويمكنه الإستفادة من ثلاثة حزم تقسّم على أسبوع، أسبوعين، أو شهر. وتتضمن كل الحزم رسائل غير محدودة مع الأخصائي المعتمد بالإضافة إلى مكالمة واحدة أوعدة مكالمات فيديو. كما يمكن للمستخدم الإستفادة من خدمة الـتدوين Journaling”” لتتبع تقدمه طوال فترة العلاج. “

وإذ شدّدت عماش على أن ” Mindsome يتخطى الزمان والمكان حيث يمكن لمستخدميه متابعة العلاج من أي بلد في العالم”، أكدت أن “حفظ حق المستخدم من الناحية المعنوية والمادية جعلا من Mindsome التطبيق الموثوق به، والمرجع الأساسي لمن يبحث عن دعم نفسي في هذه المرحلة الصعبة. ”

وبحسب عماش “حافظ Mindsome على أسعار مقبولة مقابل أفضل خدمة، حيث جرى وضع إستراتيجيات مهنية لترميم الهيكلة الداخلية للعمل تماشياً مع الواقع الحالي في البلد، حيث سعى Mindsome كجميع المؤسسات العاملة في لبنان، إلى تخطي الأزمة بأقل ضرر عليه وأكبر إستفادة للزبون أو المستهلك.”

وفي رد على سؤال حول واقع المنافسة التي تواجه Mindsome ، أشارت عماش إلى أن
” Mindsome أول تطبيق يقدم خدمات العلاج النفسي أونلاين في لبنان. لذلك، تنحصر المنافسة بينه وبين بعض التطبيقات العالمية التي لا تزال غير موجودة في متناول الجميع في لبنان نظراً لإعتمادها الدولار في تسعير خدماتها”.

ولفتت إلى أنه ” مع دخول Mindsome سوق الإمارات و السعودية، ظهرت بعض المنافسة من قبل تطبيقات مختلفة، لكن بأسعار تفوق أسعار خدماته وأسعار العلاج التقليدي”.

وفي إطار حديثها عن خطط Mindsome التوسعية، كشفت عماش عن سعي Mindsome للتوسع في سوق الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية عبر إستهداف الأعمال التجارية وتزويد موظفيها بخدمات الصحة النفسية.

كما كشفت عن جهود تُبذل لإستهدف الجامعات، بهدف مساعدة الطلاب وخريجي المستقبل على النمو وتقديم أفضل ما لديهم إلى العالم.

وأعلنت أيضاً عن العمل على تطوير التطبيق من خلال إضافة ميزات جديدة وخدمات إضافية تسهل لمستخدميه العلاج والدعم النفسي.

وأكدت عماش إنه على “الدولة إيلاء قطاع الطب النفسي الإهتمام اللازم، والتركيز على دعمه بكل ما يحتاج من موارد مادية، معنوية، أو حتى لوجستية، إذ أن الصحة النفسية مهمة وعلى أساسها يبنى مجتمع سليم بإمكانه الإستقرار والتطور”.

المصدر
خاص Leb Economy

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى