Nouvelles Locales

«بروفيل» بكركي الرئاسي لا يتناسب وترشيح فرنجية وباسيل (الديار ١٣ تموز)

التعثر الذي أصاب المفاوضات الحكومية وانعكس فشلا في التأليف، لا يبدو أنه ينسحب على الإستحقاق الرئاسي الذي يتقدم على المشهد السياسي، وسط تراجع الحماسة لتأليف الحكومة. ويمكن التوقف في عطلة الأعياد عند مؤشرين اثنين ينبئان بالدخول في مرحلة الجد والعد العكسي للانتخابات الرئاسية: الاول تمثل في الموقف الصادر عن البطريرك الماروني بشاره الراعي، والثاني لقاء اللقلوق بين عضو «التكتل الوطني المستقل» فريد هيكل الخازن والنائب جبران باسيل. فكلام الراعي استوقف كثيرين بتحديده المعايير لمرشح الجمهورية المقبل «بأن يكون رجل دولة حيادي من خارج الاصطفافات والمحاور والأحزاب»، الأمر الذي جرى تفسيره بأنه موجه الى قيادات الصف الأول لدى المسيحيين، او بتعبير آخر قطع الطريق على المرشحين المحتملين فرنجية وباسيل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى