Nouvelles Locales

شقير: كلفة الطاقة ستؤدي الى الانفجار وبعد انتهاء العهد لكل حادث حديث

نحتاج الى صندوق النقد حاملا عصاه لاجبارنا على الاصلاحات

الهموم المعيشية والحياتية والاقتصادية كانت محور حلقة “كلام موزون” من وكالة “أخبار اليوم”، مع رئيس الهيئات الاقتصادية الوزير السابق محمد شقير الذي اشار الى اننا نحاول المحافظة على استمرارية المؤسسات في موازاة زيادة الاجور.
وشدد على اهمية صندوق الضمان الاجتماعي الذي كان في حسابه قبل الازمة 11 مليار ليرة لكن للاسف هذا المبلغ تبخّر، لذا نطالب بتعديل قانون الضمان الاجتماعي كي يستطيع ان يستثمر امواله في المستقبل بصناديق واستثمارات او عقارات، ولكن لا يجوز ابقاء القانون على ما هو عليه.
ولفت الى اننا جميعا نعاني من فاتورة الكهرباء والمحروقات، مشيرا الى انه لغاية اليوم لم تقر خطة الكهرباء لان فريقا سياسيا اردا ان “ينيمها”، وقال: كل الشعب اللبناني يعاقب اليوم نتيجة لعدم اقرار الخطة.
واكد ان لا شيء سيؤدي الى انفجار في البلد سوى كلفة الطاقة على المواطن، وقال كل الاسعار ارتفعت نتيجة لارتفاع تكلفة الطاقة، واضاف: لا يوجد اي دولة في العالم لا تريد ان يؤمن لبنان حاجته من الكهرباء.
وعن خطة التعافي، لفت شقير الى ان الهيئات الاقتصادية اعدت خطة بديلة، رافضا ان تدخل ضمن اطار المزايدات، داعيا مصرف لبنان والمصارف والدولة الى الجلوس معا للاتفاق على الخسارة التي يتحملها كل طرف. وقال: ما ذنب المواطن الذي وثق بالقطاع المصرفي، وما ذنب هذا القطاع الذي وثق بمصرف لبنان وفقا للقانون، وما ذنب مصرف لبنان بالقوانين التي احالتها الحكومة واقرها مجلس النواب وادت الى سحب هذه الاموال.
واعتبر ان اهمية الحاجة الى صندوق النقد كون لديه عصا يلجأ اليها عند التجاوز، اضف الى ذلك ان المسؤولين عندنا لا يريدون الاصلاحات ولا يعرفون كيفية اجرائها لذا الحاجة الى صندوق النقد حاملا عصاه لاجبارنا على الاصلاحات.
وشدد على ان لبنان لن يموت، القطاع الخاص مؤمن به وشعبه محب للحياة رغم كل الازمات التي يمر بها.
واذ اشار الى ان الوزراء يقومون بواجباتهم، اعتبر ان المشكلة تأتي من الموقف السياسي الذي لم يسمح باقرار الخصخصة او التشركة والمكننة، وهما شرطان اساسيان للقضاء على 90% من الفساد.
واضاف: خلال هذا العهد لن يحصل اي توافق، وبالتالي بعد انتهائه لكل حادث حديث.
وعن عودة الخليج الى لبنان؟ اجاب: هناك قطريون وكويتيون ولكن ليس بالاعداد التي كانت تزور لبنان سابقا، مشيرا الى انه لغاية اللحظة لا يوجد قرار سعودي او اماراتي، وختم: السعودية هي محرك المنطقة على المستوى السياسي والاقتصادي.

المصدر
أخبار اليوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى