Uncategorized

ملف التأليف: تشكيك وتبديد… ولا شيء يبشّر بالخير (الجمهورية ١٤ تموز)

عشيّة اللقاء المرتقب بين عون وميقاتي، أبلغت مصادر مواكبة لملف التأليف إلى «الجمهورية» قولها: من حيث الشكل، يفترض أن يتبيّن في لقائهما الخيط الابيض من الخيط الاسود. أما في المضمون، ولأن النَفَس الايجابي مقطوع نهائيًّا على خط التأليف، فيبقى الخيط الأسود هو الغالب».

هذه الصورة التشاؤمية تتقاطع مع تشكيك تُبديه مصادر سياسيّة على صلة وثيقة بمجريات ملف التأليف، حيث قالت لـ«الجمهورية»: المحسوم بالنسبة إلينا هو أن لا تأليف لحكومة جديدة. واذا كان ثمة حديث عن أفكار جديدة، فهذه الافكار ينبغي أن تكون متوفّرة فيها قوة كسر الشروط والمعايير المانعة تشكيل الحكومة.

 

وبحسب معلومات المصادر عينها، فإن «لا شيء يبشّر بالخير حتى الآن، فما تسمّى المعايير الرئاسية ثابتة، ولم يبدر عن رئيس الجمهورية أو المحيطين به ما يشير إلى إمكان تراجعه عنها، وقبوله بتشكيلة حكومية يقرأ فيها استهدافاً لتياره السياسي، اضافة إلى ما يتعلق بوزارة الطاقة وإصراره على إبقائها بيد وزير محسوب على رئيس الجمهورية والتيار الوطني الحر. وفي المقابل، فإنّ الرئيس المكلف حاسِم في ما خصّ الاسس التي بنى عليها تشكيلة حكومته، ولا سيما ما يتصل بانتزاع الطاقة من يد التيار.

 

واذ أكدت المصادر الموثوقة انها ليست على اطلاع بما كوّنه الرئيس المكلف من أفكار جديدة، أعربت عن اعتقادها بأنّه قد تكون هناك فكرة جديدة، جوهرها إبقاء وزارة الطاقة من حصة الروم الارثوذكس، أيّ طائفة الوزير التي يتولاها حالياً، بفارق أنّ اسم وزير الطاقة الجديد يتم التفاهم عليه بين الرئيسين عون وميقاتي شرط الاّ تكون له صلة من قريب أو بعيد بالتيار الوطني الحر. الاّ انّ هذه الفكرة إذا صحّت، تحمل بذور فشلها مُسبقاً، مع إصرار عون على إبقاء وزارة الطاقة ضمن حصته، وإسنادها إلى وزير يسمّيه».

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى