Nouvelles Locales

مدينة عربية تنجو من موجة الضعف الاقتصادي العالمي

صعد مؤشر مديري المشتريات في دبي، اليوم الأربعاء، ليبلغ 56.1 نقطة في شهر يونيو، وذلك مقابل 55.7 نقطة في مايو الماضي.

حيث يقيس المؤشر الصادر عن S&P Global حجم الاقتصاد الغير النفطي، معبرًا عن تنامي أو انكماش الاقتصاد، فكلما أرتفع المؤشر عن 50 نقطة يعبر ذلك عن تنامي الاقتصاد، والعكس صحيح إذا قل المؤشر عن 50 نقطة فيعبر عن انكماش الاقتصاد، فيما تدل الـ 50 نقطة على حيادية الاقتصاد أي لا ينكمش أو ينمو.

يذكر أن هذه الزيادة هي الأعلى منذ 3 سنوات، الأمر الذي يدل على تنامي حجم الأنشطة الاقتصادية في دبي على الرغم من التضخم الذي تشهده معظم دول العالم الناتج عن ارتفاع أسعار الطاقة والغذاء واستمرار الحرب في أوكرانيا. حيث عانت الشركات الفترة الماضية من ارتفاع تكاليف الإنتاج، خاصة أسعار الطاقة.

يعود الفضل في عودة الأنشطة الاقتصادية بدبي إلى انحسار الوباء وعمليات الإغلاق. فباعتبار دبي إمارة سياحية، فهي تعتمد على السفر والتنقل، وبالتالي مع عودة الحياة إلى طبيعتها، ازدهرت الأنشطة الاقتصادية وبدأت شركات السياحة والسفر في جني ثمار هذه العودة مرة أخرى، الأمر الذي انعكس على اقتصاد الإمارة ككل.

المصدر
Investing.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى