Nouvelles Locales

عون: لبنان متمسك بسيادته وبحقوقه في استثمار ثرواته

أبلغ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، مستشار النمسا كارل نيهامر Karl NEHAMMER خلال استقباله له في قصر بعبدا، ان لبنان يتطلع الى تعزيز العلاقات مع النمسا وتطويرها في المجالات كافة لا سيما وانها تقوم على أسس متينة من الصداقة والتعاون، شاكرا المساهمة النمساوية في القوات الدولية العاملة في الجنوب “اليونيفيل” منذ العام 2011 ومنوها بالعلاقة القائمة بين العسكريين النمساويين وأهالي المنطقة التي ينتشرون فيها. وشكر الرئيس عون المستشار النمساوي على المساعدات التي تقدمها بلاده للبنان لمواجهة ازمته الراهنة ومن بينها مساعدات إنسانية ولقاحات ضد “كوفيد 19”.

وعرض الرئيس عون للمستشار نيهامر الأوضاع الراهنة في لبنان لا سيما الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها والوضع في الجنوب خصوصا في ظل الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة للسيادة اللبنانية في البر والبحر والجو، مشيرا الى ان الطيران الإسرائيلي نفذ خلال 15 سنة متتالية 22 الف طلعة جوية فوق الأراضي اللبنانية ما يشكل انتهاكا للقرارات الدولية ولا سيما القرار 1701. ورحب الرئيس عون باي دور يمكن ان تلعبه النمسا في اطار النهوض الاقتصادي ولا سيما المساهمة في إعادة اعمار مرفأ بيروت، مؤكدا ان لبنان بلد محب للسلام، ومتمسك بسيادته الكاملة وبحقوقه في استثمار ثرواته الطبيعية ومنها استخراج النفط والغاز في المنطقة الاقتصادية الخالصة في الجنوب.

واكد الرئيس عون ان لبنان يتشدد في مكافحة المخدرات وقد أحبطت القوى الأمنية عددا من عمليات التهريب وصادرت المواد المهربة واعتقلت المهربين وذلك انطلاقا من حرص لبنان على مواجهة آفة المخدرات وما تخلفه من اضرار في المجتمعات. وحمل الرئيس عون المستشار نيهامر تحياته الى الرئيس النمساوي الكسندر فان دير بلين ALEXANDER VAN DER BELLEN الذي سبق ان زار لبنان في كانون الأول من العام 2018.

وكان المستشار النمساوي اعرب عن سعادته لزيارته لبنان على رغم انها زيارة قصيرة لتفقد القوة النمساوية العاملة مع “اليونيفيل” مشددا على أهمية الدور اللبناني في منطقة الشرق الأوسط وفي العلاقة مع أوروبا، مؤكدا ان قوة بلاده مستمرة في المساهمة في حفظ السلام في الجنوب وتطبيق القرار 1701. واعرب عن امله في ان تشهد العلاقات اللبنانية-النمساوية تعزيزا وتطويرا في مختلف المجالات ومؤكدا ان بلاده سوف تزيد مساهمتها في برنامج الأغذية العالمي مع ازدياد نسبة الفقر في العالم وحاجة الناس الى الغذاء ما يدفع الكثيرين الى الهجرة غير الشرعية. وهنأ المستشار نيهامر الرئيس عون على انجاز الانتخابات النيابية في شهر أيار الماضي متمنيا ان تتشكل قريبا حكومة جديدة لمواجهة الأوضاع القائمة في لبنان، معربا عن استعداد بلاده للمساهمة في إعادة اعمار مرفأ بيروت بعد التفجير الاثم الذي وقع في 4 آب2020. واستوضح المستشار النمساوي رئيس الجمهورية موقف لبنان في عدد من القضايا المطروحة داخليا وإقليميا ودوليا والوضع بين روسيا وأوكرانيا.
وضم الوفد المرافق للمستشار النمساوي وزيرة الدفاع السيدة كلوديا تانر KLAUDIA TANNER ومدير مكتبها ارنولد كاملARNOLD KAMMEL والقائم بالاعمال في السفارة النمساوية في بيروت توماس شميتTHOMAS SCHMIDTوالمستشارة للشؤون الديبلوماسية السفيرة بربارة كوديل جنسن BARBARA KAUDEL JENSEN والناطق الصحفي باسم المستشار النمساوي السيد دانيال كوزاك DANIEL KOZAK. وحضر عن الجانب اللبناني الوزير السابق سليم جريصاتي والمستشارون العميد بولس مطر ورفيق شلالا واسامة خشاب.
ودون المستشار نيهامر كلمة في السجل الذهبي جاء فيها” الشكر الجزيل لحسن ضيافتكم. السلام لبلدكم والصداقة لبلدينا”.

وبعد اللقاء، صرح المستشار نيهامر الى الصحافيين فقال:
“شكرت رئيس الجمهورية على الوقت الذي خصصه لنا لاقامة محادثات. نحن شركاء وأصدقاء ولدينا صداقة تقليدية طويلة مع لبنان واهتمام في هذه المنطقة الاستراتيجية بالنسبة للنمسا. ان الوضع حاليا هو وضع خاص وقد تناقشنا في كيفية توفير المساعدة للبنان لمواجهة الازمة الغذائية لا سيما في ضوء الحرب الروسية -الأوكرانية”.
أضاف: “تطرقنا الى الوضع الأمني والى تأثير روسيا على امن لبنان، وكيف سيكون عليه الوضع في المستقبل”.
وختم:” ونحن في طريقنا الى القصر، مررنا بمرفأ بيروت وقد عرضت على الجانب اللبناني المساهمة في إعادة اعماره الى جانب أعضاء الاتحاد الأوروبي الاخرين. فالمرفأ مهم جدا لا سيما في ضوء الازمة الغذائية، وقد نظرنا في سبل التعاون في هذا الاطار. ويحدوني الامل في ان تتشكل حكومة جديدة سريعا للمباشرة في العمل معا وتوفير المساعدة اللازمة”.
الى ذلك، استقبل الرئيس عون المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان السفيرة يوانا رونيسكا ترافقها رئيسة الشؤون السياسية السيدة ساسكيا رامينغ والمساعد الخاص السيد ميكاييل سيغان، وتم خلال اللقاء التداول في مضمون التقرير الذي سيعرض امام مجلس الامن في 21 تموز الجاري في اطار الإحاطة الدورية لمسار تطبيق القرار 1701 الصادر عن مجلس الامن في العام 2006. كما تطرق البحث الى عمل القوات الدولية في الجنوب والخروقات الإسرائيلية المستمرة للسيادة اللبنانية، والى التعاون القائم بين الدولة اللبنانية والمنظمات الدولية التابعة للأمم المتحدة في مختلف المجالات. كذلك تم التداول في الأوضاع السياسية الراهنة ومسار تشكيل الحكومة وما آلت اليه المفاوضات مع صندوق النقد الدولي والخطوات الإصلاحية المطلوبة لاعادة النهوض بالوضع الاقتصادي الراهن.
ديبلوماسيا أيضا، استقبل الرئيس عون سفير بلجيكا في لبنان السفير هوبير كورومان في زيارة وداعية لمناسبة انتهاء مهامه الديبلوماسية في لبنان. وتقديرا لعطاءاته في تعزيز العلاقات بين لبنان وبلجيكا، منحه رئيس الجمهورية وسام الأرز الوطني من رتبة ضابط اكبر متمنيا له التوفيق في مسؤولياته الديبلوماسية الجديدة. وشكر السفير كورومان الرئيس عون على مبادرته مؤكدا انه سيظل يعمل من اجل لبنان وتطوير العلاقات بينه وبين بلجيكا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى