Nouvelles Locales

خاص – أسباب تردّي الإتصالات الخلوية في منطقة جونيه!

يشكو أهالي كسروان منذ مطلع العام، من تردّي كبير في خدمة الخطوط الخلوية، أكانت تاتش أم ألفا. وقد زاد هذا الوضع سوءاً خلال الأشهر الماضية الأخيرة، بحيث كانت تقف خدمة الهاتف الخليوي في الشركتين بشكل كلّي نتيجة غياب الإرسال.

ولدى إستطلاع عدد من القاطنين في مدينة جونيه حول هذا الموضوع، أكّدوا أنّ هذا الأمر حقيقي وأن خدمة الهاتف الخلوي بالنسبة للشركتين سيّئة جداً، وأنهم عانوا كثيراً خلال الشهرين الأخيرين، وفي الكثير من الأحيان كانت خطوطهم تخرج عن الخدمة. ”

كما أبدو إستيائهم الشديد من أنّ استمرار الوضع على ما هو عليه حتى الآن، على الرغم من زيادة تعرفة الإتصالات بشكلٍ كبير.

وإعتبروا أنّ هذا الأمر هو بمثابة سرقة موصوفة خصوصاً بعد رفع تعرفة الإتصالات بهذه النسبة الكبيرة من دون القيام بالصيانة أو بالتشغيل الجيّد للقطاع، في ظل هذا التردّي الكبير الحاصل في خدمة الإنترنت والإتصالات.

وفي هذا الإطار، أوضحت مصادر عاملة في قطاع الخلوي أنّ “تردّي الإتصالات الخلوية في منطقة جونيه، ناتج عن توقّف نصف محطات الإرسال، إن كان بالنسبة لشركة تاتش أو لشركة ألفا، نتيجة ضعف الصيانة وفي الكثير من الأحيان نتيجة خلاف بين الشركة ومالكي العقارات التي توضع عليه أبراج الإتصالات جراء الإنخفاض الكبير في قيمة الإيجار. وكذلك أيضاً لعدم توفّر مادة المازوت لتأمين التيار الكهربائي لبعض أبراج الإتصالات “.

وتوقّعت المصادر أن ” يستمر هذا الموضوع لفترة من الزمن، إلى حين إنجلاء قرار مجلس شورى الدولة بشأن تعرفة الإتصالات الجديدة”.

المصدر
خاص Leb Economy

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى