Uncategorized

العراق يعوّل على اتفاقية الربط الخليجي لتوفير استقرار الكهرباء

وقّع العراق والسعودية اتفاقية الربط الخليجي والتزويد الكهربائي، على هامش قمة جدة للأمن والتنمية، التي تعقد اليوم السبت في المملكة العربية السعودية، فيما أكدت وزارة الكهرباء العراقية تفاؤلها بأن تحقق الاتفاقية استقراراً عالياً للشبكة الكهربائية.

ووفقا لبيان للمكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي الذي وصل مساء أمس الجمعة إلى المملكة للمشاركة بالقمة، فإن “العراق والسعودية، وقعا مساء الجمعة، اتفاقا بشأن توفير الطاقة الكهربائية بشكل مستقر وبكلف مخفَّضة، عبر الاتفاق مع هيئة الربط الخليجي”، مبينا أن “الاتفاق وقّعه المخول بصلاحيات الوزير لإدارة وزارة الكهرباء عن الجانب العراقي، ووكيل وزارة الطاقة ورئيس مجلس إدارة الربط الخليجي عن الجانب السعودي”.

وأضاف أنه “من شأن هذا الاتفاق أن يهيئ المزيد من أسباب استقرار تزويد الطاقة الكهربائية، وإمدادات الشبكة الوطنية، ولاسيما في المواسم التي تشهد ارتفاع الطلب”، موضحا أنه “جرى أيضا توقيع اتفاق ثان، يهدف إلى تجهيز العراق بالطاقة الكهربائية من السعودية، وأن تصبح الشبكة الوطنية العراقية محورا لنقل الطاقة بين قارتي آسيا وأوروبا، ووقع الاتفاق وزير النفط عن الجانب العراقي، ووزير الطاقة عن الجانب السعودي”.

من جهته، أوضح المتحدث باسم وزارة الكهرباء العراقية، أحمد موسى، تفاصيل الاتفاق، وقال في تصريح لوكالة الأنباء العراقية الرسمية (واع)، اليوم السبت، إن “الاتفاقية تنص على إنشاء ربط مشترك بين العراق والسعودية وبين العراق والخليج، وقد تم تحديد مسارات الخطوط ودراسة نقاط الربط، وأيضا تحديد الآليات، وسيصار إلى ربط مشترك تنشأ بموجبه خطوط نقل الطاقة”.

وأضاف أن “المرحلة الأولى تتضمن 1000 ميغاواط، ستكون مع المملكة العربية السعودية”، مشيرا إلى أن “مشاريع الربط الكهربائي من شأنها أن تحقق استقرارية عالية للشبكة الكهربائية، وتوفر أكثر من مصدر للطاقة، وتهيئ العراق لأن يدخل عضوا مهما في سوق الطاقة، سواء الخليجي أو العربي وحتى الإقليمي، ومن ثم يكون بحكم موقعه بلدا ممررا وحافظا لأمن الطاقة، وربما بعد استقرار المنظومة وتحقيق ساعات تجهيز كاملة سيعود بفوائد اقتصادية وأن يحصل العراق على منفعة كبيرة نتيجة مروره وتمريره للطاقة”.

ولفت العبادي إلى أن “مشاريع الربط الكهربائي مضت وبقوة لتنويع مصادر الطاقة وعدم الاعتماد على مصدر أحادي وهو الغاز”، مؤكدا أن “الجهود اليوم تكللت بتوقيع اتفاقية استراتيجية مع الجانب السعودي ومع هيئة الربط الخليجي وكانت بعناية حكومية ومن خلال الوفد الحكومي الذي يرأسه رئيس الوزراء وبمشاركة وزير الكهرباء”.

ويعتمد العراق على الغاز الإيراني لتشغيل محطات توليد الطاقة الكهربائية، وكان وزير الكهرباء العراقي عادل كريم قد أكد الحاجة للغاز الإيراني لفترة ما بين 5 – 10 سنوات.

وواجه العراق أزمات كبيرة بتوفير الطاقة الكهربائية، بسبب عدم التزام الجانب الإيراني بتصدير كميات الغاز المتعاقد عليها مع العراق، لتشغيل محطاته الكهربائية، إذ تم قطعها (الغاز) وتقليل كمياته المصدرة للعراق ولعدة مرات في الصيف الماضي، ما أحرج الحكومة العراقية بتوفير الطاقة، وتسبب بموجة تظاهرات وغضب شعبي في عدد من المحافظات.

المصدر
العربي الجديد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى