Nouvelles Locales

هل يمكن للفلسطينيين مساعدتنا بترسيم حدودنا البحرية مع إسرائيل؟ (الشرق الأوسط 18 تموز)

لم يصل صدى دعوة المدير العام للأمن العام اللبناني اللواء عباس إبراهيم، الجانب الفلسطيني، لمؤازرة لبنان سياسياً في ملف ترسيم حدوده البحرية مع إسرائيل، إلى المؤسسات الفلسطينية الدبلوماسية والسياسية بعد، وهي دعوة جديدة، ترافقت مع إعلان إبراهيم عن أن تسوية ترسيم الحدود ستُنجز خلال أسابيع.

وشكل طلب اللواء إبراهيم مؤازرة سياسية من القيادة الفلسطينية، حدثاً جديداً على الملف الذي يفاوض عليه لبنان منذ أعوام بشكل غير مباشر من خلال مبعوثين أميركيين، واقترب من خواتيمه حسب تأكيدات مسؤولين لبنانيين يكتفون بالقول إن هناك خرقاً تحقق على التعقيدات السابقة، بعد زيارة الوسيط الأميركي في الملف آموس هوكستاين الأخيرة إلى لبنان.

وقال إبراهيم في تصريح مساء السبت، تطرق فيه إلى تسوية ستحصل قريباً و«ليس حقاً» في مسألة ترسيم الحدود، «إننا على يقين أننا سنعيد فلسطين إلى أصحابها الحقيقيين، ونحن من سيعيد فلسطين، وهذه المياه هي فلسطينية، وليست إسرائيلية». وأضاف: «بهذه المناسبة أدعو الإخوة الفلسطينيين إلى أن يعلنوا موقفاً سياسياً من هذا الموضوع، إذ إن ما يفاوض عليه لبنان العدو الإسرائيلي، ليس حقاً للعدو، بل هو حق لنا، وأتمنى أن يسمع الإخوة الفلسطينيون وأن يستجيبوا، وهذا الأمر يساعدنا جداً على المستوى السياسي».

وقالت مصادر فلسطينية في لبنان لـ«الشرق الأوسط»، إنها لم تطلع على طلب مشابه، ولم يصل بعد أي طلب مشابه إلى القيادة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية في لبنان أو السفارة الفلسطينية

وتحيط بهذا الملف تعقيدات سياسية وجغرافية، ولم يعرف بعد على أي مستوى يحتاج لبنان إلى هذا الدعم السياسي الفلسطيني بانتظار جلاء الأمور.

وعادة ما يتولى اللواء إبراهيم التفاوض على ملفات معقدة محلياً وإقليمياً، بينها التفاوض على ملفات متصلة بالرهائن الأجانب في سوريا، وكان في زيارة في شهر مايو (أيار) الماضي إلى واشنطن، حيث عقد محادثات مع كبار المسؤولين الأميركيين في واشنطن، وتم البحث في استئناف المفاوضات مع سوريا بشأن معرفة مصير المفقودين الأميركيين بمن فيهم أوستن تايس. وقال حينها إنه التقى في واشنطن كبار مسؤولي البيت الأبيض ووزارة الخارجية والمخابرات، و«هي الزيارة الأولى لي منذ تولى الرئيس جو بايدن منصبه في يناير/ كانون الثاني 2021». وأوضح أن «المسؤولين الأميركيين يريدون مني استئناف جهودي لحل هذه المشكلة، ويريدون عودة ناسهم، هذا ما يهدفون إليه».

وأعلن إبراهيم في تصريحه أول من أمس، أن لبنان على مسافة أسابيع قبل التوصل إلى «تسوية» على مستوى ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل، مشيراً إلى أن «ما سنصل إليه هو أقل من حق».

وقال إبراهيم في افتتاح نادٍ لكبار السن والمتقاعدين في الوردانية في قضاء الشوف (جبل لبنان)، إنه «بقي لنا في هذا البلد مسألة واحدة، يجب أن نتمسك بها، وهي كرامتنا وعزتنا وأخلاقنا، وأن نستميت في الدفاع عن قيمنا وحقنا»، مضيفاً أن «ما يعيد الأجيال إلى لبنان، هو التمسك بهذا الحق، فنحن أمام فرصة، كبيرة جداً، لاستعادة لبنان لغناه، من خلال ترسيم الحدود البحرية».

وينتظر لبنان إجابة يحملها الوسيط الأميركي لترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل آموس هوكشتاين، بعد زيارته إلى تل أبيب برفقة الرئيس الأميركي جو بايدن، وسط ضبابية تحيط بتفاصيل المقترحات الجديدة التي سيحملها، وآمال لبنانية بأن تنطوي الرسالة على إيجابية تساهم في استئناف مفاوضات الترسيم غير المباشرة في الناقورة في جنوب غربي لبنان.

وأعرب إبراهيم عن اعتقاده «أننا على مسافة أسابيع، وليس أكثر من تحقيق هذا الهدف»، موضحاً: «نحن على مقربة إذا تمسكنا بحقنا وبقينا موحدين لتحقيق هذا الهدف الذي يعيد أولادنا إلى البلد، ولكن إذا تخلينا عن حقنا وكرامتنا، يمكن أن يهاجر كبار السن».

وتابع: «الموضوع له علاقة بمدى ثباتنا وصمودنا ووحدتنا، خلف حقنا، وأعتقد أن ما سوف نصل إليه على مستوى ترسيم الحدود، هو أقل من حق، هو تسوية»، مضيفاً: «الظروف الدولية والإقليمية للأسف، تفرض علينا أن نصل إلى تسوية».

ويتمسك لبنان بالوساطة الأميركية التي يقودها كبير مستشاري الولايات المتحدة لأمن الطاقة العالمي آموس هوكشتاين، الذي زار بيروت قبل ثلاثة أسابيع، وعقد اجتماعات مع المسؤولين اللبنانيين، بمن فيهم الرئيس ميشال عون، سعياً لإيجاد صيغة تسوية بشأن ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل. وعلى ضوء الرد الإسرائيلي الذي سيحمله هوكشتاين، سيتم تحديد موعد لاستئناف المفاوضات غير المباشرة برعاية الأمم المتحدة وتحت إشرافها في مركزها في الناقورة، وبتسهيل ووساطة أميركيين.

 

المصدر
الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى