Uncategorized

قزي يرفع الصوت محذراً من إنهيار شامل لقطاع السيارات جراء إضراب الإدارة العامة وإقفال النافعات

حذر رئيس نقابة مستوردي السيارات المستعملة في لبنان إيلي قزّي من أنّ قطاع السيارات لا يزال يواجه المزيد من التحديات والصعوبات تضعه على شفير الإنهيار الشامل، مشيراً الى أن “إضراب موظفي الإدارة العامة وما نتج عنه من إقفال للنافعات زاد من تدهور قطاع السيارات الذي وصل الى الحضيض”.
ولفت قزّي أنّ النقابة أكدت مراراً على أحقيّة مطالب موظفي الإدارة العامة والقطاع العام، لكن الإضراب المفتوح الذي يتم تنفيذه يلحق ضرراً كبيراً بمعارض ومستوردي السيارات، مشيراً في هذا الإطار الى أن “السيارات المتوقّفة في المعارض تخسر من قيمتها في ظل إنعدام القدرة على البيع مع إقفال مراكز النافعة وعدم القدرة على تسجيل السيارات المباعة. كما أنه وبطبيعة الحال، لن يشتري أي زبون سيارة من المعارض طالما لا قدره له على إثبات ملكيتها عبر تسجيله، في وقتٍ تتكبّد المعارض كلفة الإيجارات والكهرباء ورواتب الموظفين وغير ذلك من نفقات تشغيلية لا تطاقة لها على تحملها”.
ورفع قزي الصوت منبهً من أن استمرار الأوضاع على حالها سيؤدي الى خسارة حتمية لموسم الصيف، مشيراً الى ان أصحاب المعارض والمستوردين كانوا يعوّلون على هذا الموسم، حيث جرت العادة أن يشتري المغتربون سيارات لهم أو لأفراد عائلاتهم، ومع إقفال النافعات فإن ذلك لن يحصل.
وإذ شدد قزي على ضرورة أن تقوم الحكومة بواجباتها وإيجاد حلول منصفة لموظفي القطاع العام، طالب بإعادة فتح مراكز النافعات في لبنان ليتمكّن القطاع من الإستفادة من الشهر المتبقّي من الموسم، كاشفاً عن إتصالات أجرتها النقابة مع رئيسة رابطة موظفي القطاع العام من دون الوصول الى حلول مرضية.
وختم قزي بالقول: لقد طفح الكيل، معلناً إن النقابة تدرس حالياً تنفيذ تحرّك كبير وضاغط رفضاً لما يحصل بحق قطاع السيارات وكل العاملين فيه.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى