Nouvelles Locales

عدد بيوت الضيافة الى ارتفاع في لبنان.. هل بدأت تنافس الفنادق؟

انها بيوت قديمة من قرميد وقناطر أو أبنية مهجورة رُمِمَت وفُرِشت بكنبات تقليدية وأوانٍ تعود الى عصور قديمة تُقدم الفطور الجبلي كالبيض، الحليب الطازج،القريشة والعسل.

انها بيوت الضيافة سُميت إجمالاً باسم مركب: القسم الاول دار أو بيت والثاني على اسم البلدة او عائلة من يستثمرها.

وهي باتت اليوم مقصد رواد السياحة ومن يريد ان يتنعم بالخيرات الطبيعية كما اكدت لصوت لبنان رئيسة دائرة الفنادق ومؤسسات الاقامة في وزارة السياحة سارين عمار بو كروم.

وبحسب بو كروم فإن المقارنة غير مجدية بين الفنادق وبيوت الضيافة كما أن اسعار الغرف في هذه البيوت تخضع لوزارة السياحة.

الترخيص لهذه البيوت يتطلب توفر الشروط الصحية ويتم على مرحلتين موافقة مبدئية اولاً يخضع بعدها بيت الضيافة للمراقبة من وزارة السياحة لمدة سنة لينال الموافقة النهائية.

المصدر
صوت لبنان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى