Uncategorized

هاني بحصلي: الأمن الغذائي في خطر اذا استمر واقع الإضراب على ما هو عليه

إعتبر رئيس نقابة مستوردي المواد الغذائية هاني بحصلي ان الوضع كارثي ويتجه الى الأسوأ مع تعطّل دخول المواد الغذائية والطبية الى البلد، وذلك بعدما دخل اضراب الادارة العامة أسبوعه السادس فيما المزيد من البضائع يتكدس في المرفأ. واعتبر ان بقاء هذه البضائع في المرفأ يكلّف يوميا ما لايقل عن 100 الف دولار وهذا سينعكس ارتفاعا في اسعار السلع. واعتبر ان الاضراب بدل ان يكون ضد الدولة اصبح اضرابا ضد الشعب. وأكد على ضرورة حل فوري لمسألة موظفي الادارات المعنية بأخذ العينات من البضائع على المرفأ، وهذه البضائع معرضة للتلف ومن شأن ذلك ان يعرّض التجار لخسائر كبيرة. وسأل بحصلي ماذا لو قرر القطاع التجاري بدوره الإضراب على غرار القطاع العام. وماذا لو توقف تسليم البضائع الاساسية مثل الأرز والسكر والخميرة. كما حذر من ارتفاع كلفة هذه البضائع بسبب ارتفاع كلفة تخزينها أسابيع اضافية في المرفأ ما سينعكس ايضا ارتفاعا في سعرها. فكلفة التخزين اصبحت تساوي نصف سعر هذه البضائع وبالتالي سيزيد سعرها خمسين في المئة.

وأكد ان الأمن الغذائي في خطر اذا استمر واقع الإضراب على ما هو عليه، وهناك تجار بدأوا يشكون اليوم من فقدان البضائع.

واشار بحصلي الى ان الاضراب قاد بعض التجار الى إيقاف أي طلبيات جديدة وبالتالي استمرار الاضراب سينعكس سلباً على وصول بضائع جديدة وهذه كارثة اكبر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى