Uncategorized

لبنان إلى مرحلة الجرعة الرابعة: لقاح استرازينيكا أثبت فعاليته

مع دخول لبنان مرحلة إعطاء الجرعات الرابعة من لقاح كورونا، وبعد توقف لبنان منذ نحو سنة على إعطاء لقاح استرازينيكا، عقب البلبلة التي أثيرت حوله، أثبت هذا اللقاح الذي وضعته جامعة أكسفورد البريطانية، عن فعالية في الوقاية من الإصابة بمتحور أوميكرون، عند استخدامه كجرعة رابعة داعمة.

نسبة فعالية مرتفعة
وأكدت دراسة ميدانية جديدة من جامعة شيانغ ماي التايلاندية، أن لقاح أسترازينيكا المضاد لكوفيد-19 فعال ضد متحور أوميكرون سريع العدوى، بنسبة 73 بالمئة، عند إعطائه كجرعة رابعة، بعد أخذ أي جرعة أولية أو داعمة لأي لقاحات سابقة.

وقد نُشرت النتائج الأولية لهذه الدراسة بمنصة Research Square للنشر الأولي للنتائج، بغية تقييم فعالية برنامج تطعيم مختلط مكون من أربع جرعات من لقاحات مختلفة مضادة لكوفيد-19.

وأظهرت البيانات فعالية الجرعة الرابعة من أي لقاحات كوفيد-19 التي شملتها الدراسة، بما فيها لقاح أسترازينيكا، الذي سجل نسبة فعالية (73%) قياساً باللقاحات المماثلة mRNA التي وصلت فعاليتها إلى 71 بالمئة.

الجرعة الرابعة تزيد نسبة الحماية
ويقول المؤلف الرئيسي لهذه الدراسة، البروفيسور الشرفي سوات شاريالتساك (Suwat Chariyalertsak) من كلية الصحة العامة بجامعة شيانغ ماي التايلاندية: “تقدم هذه الدراسة بيانات نحن في أمس الحاجة إليها وتُظهر أن الجرعة الرابعة من أي لقاح مضاد لكوفيد-19 يساعد على الوقاية من الإصابة بمتحور أوميكرون الشديد العدوى. وإن ضمان الحماية المستمرة عن طريق تعزيز المناعة، أمر في بالغ الأهمية للفئات المعرضة للخطر ككبار السن والمصابين بأمراض مزمنة. وتدعم البيانات أيضاً فعالية التطعيم بلقاحات متنوعة (mix and match)، أي تلقي أول جرعة من اللقاح من أي شركة والجرعة الداعمة من شركة أسترازينيكا. وهو ما يساعد على تكثيف المجهودات لضمان حصول أغلب السكان على الجرعات التعزيزية من اللقاح.

ويضيف جون بيريز، النائب الأول لرئيس أسترازينيكا ورئيس قسم ورئيس “وحدة التطوير المتقدم للقاحات والعلاجات المناعية”: “تعزز هذه البيانات الجديدة فهمنا لأهمية الجرعات الداعمة للحماية من عدوى كوفيد-19 في ظروف متغيرة باستمرار. وبناء على فعالية لقاح أسترازينيكا المضاد لكوفيد-19 في الوقاية من الإصابات الشديدة والوفاة، نعلم الآن أن هذا اللقاح، إذا أعطي كجرعة رابعة، سوف يساعد في الوقاية من الإصابة بمتحور أوميكرون ويوفر حماية من العدوى أكبر من الحماية التي سُجلت بعد إعطاء جرعة ثالثة”.

العدوى الشديدة والوفاة
بالإضافة إلى ذلك، يُظهر تحليل أولي لبيانات المستشفيات فعالية اللقاح في الوقاية من الإصابات الشديدة (التي تتطلب استخدام أجهزة تنفس اصطناعية) والوفاة بسبب كوفيد-19، أثناء موجتي أوميكرون في شباط وآذار 2021.

وفقاً لجميع الفئات العمرية التي تمت دراستها، ساهمت ثلاث جرعات من لقاحات متنوعة في توفير حماية من الإصابة الشديدة أو الوفاة بسبب كوفيد-19 بلغت نسبتها 98 بالمئة. وبعد منح جرعة رابعة الداعمة، سجّل مؤلفو الدراسة حالة وفاة واحدة فقط، لشخص مصاب بأمراض أخرى. وهذا يؤكد فعالية عالية للجرعة الرابعة. وسوف يستمر تحليل هذه البيانات في انتظار إصدار نتائجها النهائية في وقت لاحق.

لقاح الناقل الفيروسي
تم اختراع لقاح أسترازينيكا المضاد لكوفيد-19 من قبل جامعة أكسفورد. وهو يستخدم فيروس ناقل غدي منسوخ وضعيف (من فيروس الرشح الشائع الذي يسبب العدوى في الشمبانزي) ويحتوي على مورثة بروتين لقاح لكوفيد-19 من لقاح أسترازينيكا المضاد لكوفيد-19 النتوءات السطحية الخاصة بفيروس SARS-CoV-2. بعد التطعيم، يتم إنتاج بروتين النتوءات السطحية الذي يهيئ الجهاز المناعي لمهاجمة فيروس SARS-CoV-2 إذا أصاب الجسم لاحقاً.

ولقاح أسترازينيكا المضاد لكوفيد-19هو عبارة عن “ناقل فيروسي”، أي أنه يستخدم نسخة من الفيروس الذي لا يمكن أن يتسبب في المرض بعد اللقاح، وبالتالي يجعل الجسم قادراً على مكافحة الفيروس الحقيقي لاحقاً.

المصدر
المدن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى