Uncategorized

فوضى عامة تؤسّس لخيارات إشعال الشارع (الديار ٢٣ تموز)

لا تزال الضبابية والفوضى عنوان المشهد الداخلي وفق معلومات متداولة في الأيام الماضية، ولا سيّما بعدما قال ما لديه الموفد الفرنسي السفير بيار دوكان، من انتقادات لاذعة للمسؤولين اللبنانيين، والتي حملت كلاماً عنيفاً درج على قوله خلال زياراته المتكرّرة إلى لبنان، وهو ما يحمل دلالات على صعوبة تقديم الدول المانحة لأي دعم في هذه المرحلة للبنان، وبالتالي، ذلك يؤشّر أيضاً إلى رمي هذه الملفات إلى العهد الجديد، بمعنى أن كل الإستحقاقات من الترسيم إلى الحوار مع صندوق النقد، وأموال «سيدر» وكل الملفات، لن تُنفَّذ خلال ما تبقى لرئيس الجمهورية ميشال عون من أشهر قليلة على انتهاء ولايته، في وقت تزداد فيه المخاوف حول ما يتعلّق بالإستحقاق الرئاسي، والتي سبقتها خطوات هي بمثابة الرسائل الواضحة حول هذا الإستحقاق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى