Nouvelles Locales

سخونة فتسوية فرئاسة (الجمهورية 25 تموز)

بات واضحاً انّ ملف الانتخابات الرئاسية بات مفتوحاً على الطاولة على حساب ملف تشكيل حكومة جديدة، والذي أُغلق ووضع على الرف. الواضح أنّ الحماوة المتدرجة ستواكب هذا الاستحقاق الذي سيحصل في ظروف مختلفة تماماً عن تلك التي سبقته. فالمعايير التي اعتُمدت وأدّت الى دخول العماد ميشال عون إلى قصر بعبدا أُجضهت بعد الانهيارات المتلاحقة والأزمات السياسية المتعددة التي انتهت اليها ولايته. والتوازنات الداخلية لم تعد كما كانت سابقاً مع بداية العهد، إثر الانفجار الشعبي في 17 تشرين والانفجار المروع في مرفأ بيروت.

صحيح انّ نتائج الانتخابات النيابية الاخيرة لم تؤدِ إلى انقلابات حاسمة في توازنات المجلس النيابي لأسباب عدة أبرزها قانون الانتخابات الذي رُسم على حجم القوى والاحزاب السياسية، الّا انّ التشريح العلمي للاقتراع الشعبي اظهر تبدلاً واسعاً في مزاج الناس. ايضاً، فإنّ الظروف الاقليمية والدولية تبدّلت تماماً، فالشرق الاوسط يعيش اختلاجات ولادة خارطة نفوذ سياسي جديدة، وإعادة ترتيب الاوراق، مع دور اوروبي جديد، من خلال فرنسا، مهتم بالشاطئ الشرقي للبحر المتوسط حيث الساحل اللبناني. والاستحقاق الرئاسي يلامس هذه النقاط الثلاث، ما يدفع للاستنتاج بأنّ ظروف ولادة رئيس جديد للجمهورية اللبنانية لن تكون سهلة من جهة ولن تكون مشابهة لما سبقها من محطات.

لذلك يفتح الفرقاء اللبنانيون ملف الاستحقاق الرئاسي بكثير من الحذر، وهو ما يفسّر عدم اعلان أي طامح للوصول إلى قصر بعبدا، وبالمناسبة هم كثر، عن رغبته العلنية والصريحة، وهذا ما استدعى السفيرة الفرنسية في لبنان آن غريو للتعبير بشيء من التعجب عن عدم حصول ذلك، رغم انّ فترة اسابيع معدودة باتت تفصل عن سريان المهلة الدستورية.

لقد انتظرت الأطراف السياسية في لبنان انتهاء زيارة الرئيس الاميركي جو بايدن إلى المنطقة ومن بعدها القمة الثلاثية في طهران، ورغم ذلك بقيت حال الحذر هي السائدة، بعدما لم تنتج مواقف حاسمة عن قمتي السعودية وايران.

لذلك يصح توصيف الحركة السياسية للأطراف والقوى السياسية حيال الاستحقاق الرئاسي بجس النبض ورصد ردود الفعل.

لكن هذه الحماوة سترتفع تدريجياً وصولاً إلى مطلع ايلول المقبل، حين سيدعو رئيس المجلس النيابي نبيه بري إلى جلسة لانتخاب الرئيس عملاً بالاصول الدستورية

الذين التقوا سليمان فرنجية غداة عودته من رحلته الخارجية نقلوا عنه ارتياحه الحذر. صحيح انّه كان في رحلة إجازة بعد «دوشة» الانتخابات النيابية، لكن المنطق يقول انّه لا بدّ ان يكون أجرى اتصالات خارجية لتأمين ظروف ترشيحه. لكن «الطلقة» جاءت من حليف الحليف، والمقصود هنا رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل. ففي مقابلته مع الزميل عماد مرمل عبر شاشة «المنار» ارسل باسيل رسائل سلبية حول احتمال دعمه لترشيح فرنجية. لا بل اكثر، فهو وضعه على المسافة نفسها مع «القوات اللبنانية»، حين اقترح التفاهم معه او مع «القوات» على اسم مرشح مشترك.

وكان من المفهوم عدم صدور ردود فعل على اقتراحه. فالسنوات الست الماضية غنية بالأحداث التي تفسّر مفهوم الشراكة لدى باسيل. أضف إلى ذلك، انّ فرنجية لا ينوي «تجيير» فرصته لأحد، و«القوات» بدورها لديها اوراقها الاخرى

فرنجية ينتظر دوراً ما من «حزب الله» تجاه باسيل. وهو في الوقت عينه قد يكون يضع في حساباته انّ باسيل الذي لا يملك ترف الخيارات، قد يكون يريد رفع السقف ألى أعلى درجة ممكنة لكي يستحصل في النتيجة على افضل شروط في التسوية الرئاسية. لكن البعض يستذكر المفاوضات التي اجرتها «القوات» كما الرئيس سعد الحريري مع فرنجية منذ حوالى 6 سنوات، والتي اظهرت انّ فرنجية لا يقبل بأن يكون «صورة» رئيس من دون أي محتوى فعلي

و«القوات اللبنانية» لديها في الوقت نفسه خياراتها الرئاسية البديلة. ويدور في الكواليس الديبلوماسية انّ ورقة جعجع «المستورة» هي بطرح ترشيح الوزير السابق كميل ابو سليمان

لكن قبل ذلك، لا بدّ من اكتشاف المناخين الاقليمي والدولي. فالرئيس العتيد يجب ان يحظى بمواصفات تسمح له بالاستحواذ على ثقة المجتمع الدولي ومؤسساته المالية والاقتصادية، وكذلك على عدم اعتراض الدول الخليجية، والتي ستتولّى تقديم المساعدات الاقتصادية والمالية إلى لبنان، لكي يستطيع الانطلاق في مسيرة اعادة بناء مؤسساته المدمّرة واقتصاده المنهار.

بواسطة
جوني منيّر
المصدر
الجمهورية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى