Uncategorized

لماذا يتهافت اللبنانيون لشراء السيارات الجديدة؟

إستناداً إلى إحصاءات جمعيّة مستوردي السيّارات، تحسّنت حركة تسجيل السيّارات الجديدة في لبنان خلال النصف الأوّل من العام الحالي، إذ وصل عدد السيّارات الجديدة المسجّلة إلى 2،800 سيّارة، مقارنةً مع 2،036 سيّارة في الفترة نفسها من العام 2021 نتيجة التهافت على شراء السيّارات تخوّفاً من زيادة الرسوم الجمركيّة (بحوالي ال13 ضعف) كما تمّ طرحه في مشروع موازنة العام 2022.

تأتي أرقام الأشهر الستّة الأولى من العام 2022 أدنى بشكلٍ ملحوظ من أرقام الفترة الموازية من الأعوام 2020 و2019 و2018 والبالغة حينها 3،998 سيّارة و13،174 سيّارة و17،208 سيّارة أيّ قبل تفاقم الأزمة الماليّة والإقتصاديّة في البلاد.

ويعزى الإنخفاض المذكور إلى إقفال هيئة إدارة السير والآليّات والمركبات أبوابها منذ بداية شهر نيسان نتيجة إضرابات الموظّفين، والتدهور الكبير في الوضع المالي والإقتصادي والسياسي، وتفشّي وباء كورونا، وإنفجار مرفأ بيروت، والتدهور غير المسبوق في سعر صرف الليرة اللبنانيّة مقابل الدولار الأميركي. كذلك يمكن تعليل التراجع المذكور خلال السنوات المنصرمة بالنقص في السيولة بالدولار الأميركي في القطاع المصرفي والقيود التي تمّ فرضها على السحوبات بالعملة الأجنبيّة ما أعاق عمليّات بيع السيّارات الجديدة حيث أنّ شروط المبيع لدى وكلاء السيّارات تفرض حاليّاً تسديد جزء كبير من سعر المبيع نقداً بالدولار.

المصدر
تقرير بنك الاعتماد اللبنانيي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى