Uncategorized

الصين والسعودية تسعيان للتخلي عن الدولار في التعاملات النفطية.. ما هي الأسباب؟

يشرح خبير اقتصادي الأسباب التي دعت المملكة العربية السعودية والصين لبحث التخلي عن الدولار في تعاملاتهما النفطية والاعتماد بدلا عن ذلك على اليوان الصيني.

وكانت صحيفة “وول ستريت جورنال” أفادت في وقت سابق من هذا الأسبوع بأن السعودية تجري محادثات لتسعير بعض مبيعاتها من النفط للصين باليوان.

يمكن لهذه الخطوة المحتملة أن تسلط الضوء على قلق الكثيرين من الاعتماد على الدولار الأميركي، وأيضا يمكن اعتبارها كمؤشر على مدى قدرة بكين على تطوير عملتها في أجزاء أخرى من العالم.

يقول الخبير الاقتصادي والأستاذ المشارك في كلية بوسطن ألكسندر توميك لموقع “بزنس إنسايدر” إنه يمكن أن يستفيد كلا البلدين من تراجع أهمية الدولار على المسرح العالمي”.

ويضيف توميك أنه “في حين أن أي صفقة ستكون رمزية، إلا أن الصينيين ليسوا وحدهم من يبحث عن عملة بديلة غير الدولار.. فحاجة الدول الأخرى إلى الدولار تجعلها تعتمد على القطاع المالي الأميركي، وبالتالي تمنح النفوذ السياسي للولايات المتحدة”.

تحقق توقع جديد للفلكي ميشال حايك يثير الجدل في العالم .. لن تصدق ماذا حصل!

قلل بعض المحللين من فرص صفقة اليوان مع السعودية، مشيرين إلى أن الريال السعودي مرتبط بالدولار، وهو ما يساعد على حماية اقتصادها من التقلبات.

لكن توميك يرى أن فعالية العقوبات التي فرضها الغرب على روسيا كانت بمثابة جرس إنذار للدول التي تسعى لتقليل اعتمادها على الولايات المتحدة، بينما تخشى الأنظمة الأخرى من أنها قد تكون التالية إذا خالفت واشنطن.

ويبين توميك أن “الصفقة المحتملة بين السعودية والصين هي بمثابة علامة على أن العالم يبحث عن بعض الثقل الموازن للدولار الأميركي”.

ويتابع توميك أن السعوديين لا يتوقعون أن يكون الدولار مستقرا في المستقبل، خاصة إذا زادت الولايات المتحدة المعروض النقدي استجابة للتحديات الاقتصادية”.

في الوقت نفسه، يشير موقع “بزنس إنسايدر” إلى أن الصين كانت تدفع منذ فترة طويلة إلى أن يحل اليوان محل الدولار.

لكن انهيار المؤسسات المالية الكبرى في روسيا نتيجة العقوبات الغربية المفروضة من جراء غزوها لأوكرانيا زاد من فرص إجراء تغيير جذري، وفقا لتوميك.

ويشير إلى أن “الصين تعتقد أن خطوة اعتماد اليوان ستقلل من تأثير أي عقوبات مماثلها قد يفرضها الغرب مستقبلا إذا فعلت شيئا تعارضه الولايات المتحدة وحلفاؤها”.

ومع ذلك يحتاج اليوان الصيني لعاملين مهمين من أجل إثبات نفسه كعملة احتياطية.

أولا، يجب أن يتضاءل الإيمان العالمي بالدولار، وهذا يمكن أن يحدث هذا إذا فشل الاحتياطي الفيدرالي الأميركي في السيطرة على التضخم، وفقا لتوميك.

وثانيا، يتعين على الصين ضمان استقرار اليوان على المدى الطويل لكسب ثقة الدول الأخرى، خاصة إذا ما علمنا أن بكين تخفض قيمة عملتها من حين لآخر لتعزيز الصادرات، وهذا يجعل من الدول الأخرى غير راغبة في الاحتفاظ بعملة من هذا القبيل.

ومع ذلك، يشير توميك إلى أن لدى الصين طموحات عالية بشأن مستقبل اليوان، حيث تعتقد أن أفريقيا هي المكان الأكثر احتمالا لأن يحل محل الدولار في التعاملات.

يهدد الغزو الروسي لأوكرانيا بتأجيج التضخم وتقليص النمو في جميع أنحاء العالم، لكن عددًا قليلاً من الدول في طريقها لتحقيق مكاسب غير متوقعة من الصادرات بفضل ارتفاع أسعار الطاقة والسلع.

هل يساعد الذهب المهرّب من السودان بوتين في مواجهة العقوبات الاقتصادية؟

يمكن اعتبار معظم العالم خاسرًا اقتصاديًا من الصراع، حيث من المقرر أن يؤدي الارتفاع المتزايد لأسعار المواد الغذائية والطاقة إلى زيادة التضخم من آسيا إلى أوروبا والولايات المتحدة، مما يضغط على ميزانيات الأسر كما كان حال في السنة الأولى لوباء كورونا، بحسب صحيفة “وول ستريت جورنال”.

وأكدت الصحيفة أنه حتى الاقتصادات التي ستنجح في التعامل مع ارتفاع أسعار السلع الأساسية ستواجه ألمًا تضخميًا، وقد يكافح البعض لتوسيع الإنتاج بسرعة لجني أي فائدة دائمة من ارتفاع الأسعار.

ويرى المستثمرون أن العقوبات الغربية والاضطرابات اللوجستية يمكن أن تخنق الإمدادات الوفيرة من النفط والغاز والحبوب والمعادن والأسمدة لروسيا.

لكن دولا مثل كندا وأستراليا ودول الخليج العربي الغنية بالطاقة ستستفيد من الغزو، بسبب الارتفاعات القياسية في النفط والغاز وعدد من المعادن مثل النيكل والبلاديوم، بحسب الصحيفة الأميركية.

وقال رئيس البنك الاحتياطي الأسترالي فيليب لوي، في خطاب ألقاه في سيدني، الأربعاء: “معاملاتنا التجارية سترتفع خلال الأشهر المقبلة، مما سيوفر دفعة لدخلنا القومي”. وأشار إلى أن معظم الزيادة ستأتي من ارتفاع أرباح الشركات وعائدات الضرائب، لكنه توقع أيضًا أن يؤدي ارتفاع الأسعار إلى التهام ميزانيات الأسر وزيادة التكاليف للشركات خارج قطاع الموارد.

دول الخليج

روسيا هي الاقتصاد الحادي عشر في العالم، ومورد رئيسي للطاقة إلى أوروبا ومصدر مهم للمعادن المستخدمة في المصانع في جميع أنحاء العالم. فهي تنتج حوالي 40٪ من البلاديوم في العالم، المستخدم في المحولات الحفازة وأشباه الموصلات، وحوالي 10٪ من نيكل العالم المستخدم في الفولاذ المقاوم للصدأ والبطاريات؛ والمواد الأساسية الصناعية مثل الألمنيوم، وفقًا لهيئة المسح الجيولوجي الأميركية.

تخضع البلاد الآن لحزمة شاملة من العقوبات المالية من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وآخرين تهدف إلى شل اقتصادها، لوقف عدوانها على أوكرانيا.

وبسبب الغرو الروسي لكييف والعقوبات التي فرضت على موسكو، ارتفعت أسعار النفط بشكل حاد في الأيام القليلة الأخيرة، فقد وصل سعر برميل خام برنت نحو 130 دولارًا الأسبوع الماضي، وهو أعلى مستوى منذ يوليو 2008.

يعد ارتفاع أسعار النفط بشرى سارة لكبار المنتجين مثل السعودية، حيث يمثل قطاع النفط والغاز حوالي 50٪ من الناتج المحلي الإجمالي، والعراق، حيث يساهم النفط بنحو 85٪ من ميزانية الدولة، وفقًا للبنك الدولي.

وقالت مونيكا مالك، كبيرة الاقتصاديين في بنك أبوظبي التجاري، إنه إذا بلغ متوسط النفط 100 دولار للبرميل أو أعلى في عام 2022، فمن المرجح أن تحقق السعودية فائضا ماليا كبيرا بدلا من العجز في الميزانية الذي بلغ 4.9٪ في عام 2021.

مثل هذه المكاسب المالية غير المتوقعة ستمنح دول الخليج موارد إضافية لتمويل المشاريع العملاقة مثل مدينة نيوم، فضلاً عن البنية التحتية المرتبطة باقتصاد ما بعد النفط بما في ذلك مصادر الطاقة المتجددة والهيدروجين والأمونيا.

وقال جيم كرين، زميل أبحاث الطاقة في معهد بيكر بجامعة رايس: “إن ضخ نقود كبيرة يساعد دول الخليج لتنويع اقتصاداتها دون استعداء أي شخص بضرائب جديدة”.

كما أن ارتفاع أسعار النفط يعد حافزًا لقطاع الطاقة في الولايات المتحدة، وإيران وفنزويلا، الذان يعتمدن على النفط لملء خزائن الحكومة.

ارتفاع المعادن

وسيؤدي ارتفاع أسعار المعادن والسلع الأخرى التي ينتجها الروس إلى مكاسب غير متوقعة للمنتجين المنافسين مثل جنوب إفريقيا، وهي منتج كبير للبلاديوم والبلاتين والذهب والماس.

كما تعد إندونيسيا والفلبين أول وثاني أكبر منتجي النيكل في العالم، وفقًا لهيئة المسح الجيولوجي الأميركية.

خلال الأسبوع الماضي، تضاعف سعر النيكل أكثر من ثلاثة أضعاف، ووصل في وقت ما إلى مستوى قياسي بلغ 100 ألف دولار للطن المتري.

كما أن أستراليا وكندا ستكونان أكبر المستفيدين من الضغط على السلع من كل من روسيا وأوكرانيا. يُصدر كلا البلدين الطاقة والقمح والمعادن، بينما تعد كندا أيضًا منتجًا رئيسيًا للبوتاس والأسمدة والزيوت والبذور المستخدمة في صناعة بدائل الأعلاف الحيوانية والنباتية لزيت عباد الشمس.

ومع ذلك، لن يكون تلبية الطلب العالمي وسط اضطرابات العرض أمرًا سهلاً، مما يزيد من التضخم العالمي.

ويؤكد الاقتصاديون أنه حتى لو استفاد مصدرو السلع الأساسية من ارتفاع أسعار صادراتهم، فإن هذه الفائدة ستنخفض بسبب التضخم العالمي.

على سبيل المثال مصر منتج للغاز، لكنها أيضًا أكبر مستورد للقمح في العالم، والذي يأتي معظمه من أوكرانيا وروسيا، وإذا ارتفع القمح بنسبة 50٪ هذا العام، فإن فاتورة الواردات المصرية سترتفع بنحو 0.2٪ من إجمالي الناتج المحلي، وفقًا لشركة “كابيتال إيكونوميكس”.

المصدر
وول ستريت جورنال

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى