Nouvelles Locales

الحسم اليوم: تسوية هوكشتاين أم التهديد بالحرب؟ (النهار 1 آب)

يمكن اختصار المعطيات البارزة التي واكبت وصول الوسيط الأميركي في مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل آموس هوكشتاين الى بيروت امس، بانها تعتبر مقدمات لتطور هو الأبرز منذ اكثر من عشرة أعوام، أي ما بين الوسيطين الأميركي السابق فريدريك هوف والحالي هوكشتاين.

ومع ان اركان الحكم كانوا وضعوا في أجواء أولية قبيل عودة هوكشتاين حيال “إيجابيات” في الرد الإسرائيلي الذي سينقله على الطرح اللبناني الذي تبلغه في زياره السابقة، فان الامر اكتسب صدقيته امس بعد ساعات قليلة من شروع الوسيط الأميركي في جولته على عدد من المسؤولين تمهيدا للقاءات التي سيجريها اليوم مع كل رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي، علما ان هذه اللقاءات ستجرى تباعا في ساعات النهار عقب الاحتفال العسكري الذي سيحضره الرؤساء الثلاثة صباحا لمناسبة عيد الجيش. وإذ سادت انطباعات واسعة من دون تفاصيل كافية بعد، عن “مرونة” في الموقف الإسرائيلي سينقلها هوكشتاين الى الرؤساء، من شأنها ان تحيي الاتجاه الى إعادة استئناف مفاوضات الترسيم في الناقورة، بدا لافتا للغاية ان يستبق “حزب الله” وصول هوكشتاين وهذا التطور، الذي يفترض ان يكون مطلعا عليه بدقائقه، باستعراض القوة والتهديد بقصف منصات استخراج الغاز الإسرائيلية، الامر الذي رسم سؤالا عريضا عما اذا كان التطور الإيجابي الحاصل قد اثار قلق “حزب الله” وفزعه من حصول تسوية لا يريدها، ومن خلفه ايران، الامر الذي دفعه الى استباق الامر بعرض سيناريو حربي من شانه ان يحبط التطور الإيجابي في مهده.

وما زاد الشكوك في “فزع” الحزب من احتمال حصول تقدم نحو تسوية للترسيم واستخراج الغاز والنفط، الموقف اللافت مجددا الذي اتخذه وزير الخارجية عبدالله بو حبيب من عرض “حزب الله” لفيديو التهديد بقصف المنصات الإسرائيلية، اذ اعلن انه لا يمثل موقف الدولة اللبنانية في تكرار لموقفه سابقا من ارسال “حزب الله” مسيرات فوق حقل كاريش. وهو الامر الذي يضيء على موقف العهد ورئيس الجمهورية شخصيا، المعني الأول بالتفاوض حول ملف الترسيم، وتاليا هل يشكل موقف وزير الخارجية تكريسا لتمايز بين موقفي الدولة و”حزب الله” سيظهر في الساعات المقبلة؟ وماذا سيكون عليه موقف الحزب اذا ظهرت معالم مرونة في موقف العهد وتاليا الرؤساء مما سيتبلغونه اليوم من الوسيط الأميركي؟ هل يمضي في التصعيد بما يؤشر الى خلفية موقف إيراني متصلب ومتخوف من سحب بساط نفوذ طهران او تخفيفه وتحجيمه من هذا الملف؟ ام يبدل مقاربته إيجابا تحت عنوان ان تهديده بالقوة وفّر للبنان بداية تحصيل حقه في توظيف ثروته المائية في المنطقة الاقتصادية الخالصة ؟

في انتظار ما ستحمله الساعات المقبلة من تطورات فاصلة في هذا الملف، واكب وصول هوكشتاين الى بيروت اتيا من أثينا ما نقلته “رويترز” عن مسؤول إسرائيلي من أنّ “المبعوث الأميركي في ملف ترسيم الحدود آموس هوكشتاين سيعرض إقتراحاً إسرائيلياً جديداً بشأن ترسيم الحدود البحرية مع لبنان”. واوضح المسؤول الإسرائيلي أنّ “مقترحنا الجديد يسمح للبنان باستخراج الغاز من المنطقة مع المحافظة على حقوقنا”.

في المقابل، كشف موقع “وللا” العبري أنّ المسؤولين الأمنيين الإسرائيليين أرسلوا رسائل واضحة إلى لبنان عبر الأميركيين، مفادها أنه “إذا لم يقم حزب الله بوقف خطواته التصعيدية، فإن الجيش الإسرائيلي سيردّ على أي خرقٍ أمني جديد، ولن يكتفي بمجرد اعتراض الطائرات من دون طيار”.

واعلن المكتب الإعلامي لرئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي مساء امس ان ميقاتي تلقى اتصالا من رئيس الجمهورية دعاه خلاله الى عقد اجتماع ثلاثي يضمهما ورئيس مجلس النواب نبيه بري عند الحادية عشرة قبل ظهر اليوم في القصر الجمهوري للبحث في الموقف من ملف ترسيم الحدود البحرية.

جولة هوكشتاين

وبدأ هوكشتاين ترافقه السفيرة الأميركية دوروثي شيا بعد وصوله الى بيروت لقاءاته مع المدير العام للامن العام اللواء عباس ابرهيم، ثم انتقل الى وزارة الطاقة واجتمع بالوزير وليد فياض قرابة ساعة. وأوضح فياض ان هوكشتاين “يحمل طرحاً جديداً إلى المسؤولين اللبنانيين، وقال لي إنّه إيجابي ونفى أي إشاعات عن التنقيب المشترك بين لبنان وإسرائيل”. ولفت إلى أن هوكشتاين أعلمه بأنّه سيفاوض مع البنك الدولي بشأن شروط السير بخطة الكهرباء التي نفذها لبنان”. وأضاف فياض: “الإدارة الأميركية اشترطت حصول لبنان على تمويل البنك الدولي لإعطائه ضمانات بعدم تعرضه لعقوبات قانون قيصر إذا ما استُجرّ الغاز من مصر”، كاشفاً عن وعد هوكشتاين له بالحصول على الضمانات الأميركية لعدم التعرض لعقوبات قانون قيصر نهاية هذا الصيف”. وأردف: “شرطان يضعهما البنك الدولي على لبنان هما زيادة التعرفة وبداية الإجراءات لتعيين الهيئة الناظمة”. وأشار فياض إلى أنّه تطرّق مع هوكشتاين على ملف الفيول الإيراني، موضحاً أنّه قال له “بصراحة أنا مع أن نأتي بالكهرباء للبنانيين ولا يُمكن أن أرفض أي هبة في هذا الموضوع إذا ما تبيّن أن الطرح رسمي وجدي وبات أمامنا على الورق”. وتابع: “هوكشتاين أجابني أن هذا الأمر يحتاج إلى مجلس وزراء”.

وكشفت معلومات ان هوكشتاين قال لفياض إن الفيديو الذي نشره “حزب الله” امس عن المسيّرات لا يُفيد ولا يُساعد في المفاوضات لأنّ هناك انتخابات في إسرائيل وهذا سيجعلها أكثر تشدّداً . وبعد الظهر استقبل قائد الجيش العماد جوزف عون في مكتبه في اليرزة هوكشتاين والسفيرة الأميركية، وتناول البحث موضوع ترسيم الحدود البحرية، وأطلع هوكشتاين العماد عون على آخر تطورات الملف. وجدد قائد الجيش “تأكيده التزام المؤسسة العسكرية اي قرار تتخذه السلطة السياسية في هذا الشأن، آملاً أن تصل المفاوضات إلى النتائج المرجوة لما في ذلك من مصلحة للبنان”. ومساء اجتمع الوسيط الأميركي والسفيرة شيا مع نائب رئيس مجلس النواب الياس بو صعب في دارته .

وكانت وزارة الخارجية الأميركية أعلنت أنّه “بعد زيارات إلى باريس وبروكسل وأثينا لمناقشة أمن الطاقة الأوروبي، يسافر المنسق الرئاسي الخاص للشراكة من أجل البنية التحتية العالمية والاستثمار آموس هوكشتاين إلى بيروت في 31 تموز لمناقشة الحلول المستدامة لأزمة الطاقة في لبنان، بما في ذلك التزام إدارة بايدن بتسهيل المفاوضات بين لبنان وإسرائيل حول الحدود البحرية” . واضافت في بيان إنّ “التوصل إلى حل أمر ضروري وممكن، ولكن لا يمكن تحقيقه إلا من خلال المفاوضات والديبلوماسية”.

 

 

المصدر
النهار

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى