Nouvelles Locales

شيخ العقل اتصل بالراعي ودشن خلوة الخلوات

رأى شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز سامي أبي المنى ان “صعوبة المرحلة والتحديات الاقتصادية والاجتماعية الراهنة تقتضي من الرؤساء والقيادات جميعا تحمل المسؤولية الكاملة، والسعي المخلص بتعاون وتنسيق بين الجميع، كي نتمكن من انقاذ مجتمعنا ووطننا وصون وحدتنا الداخلية”.

كلام أبي المنى جاء خلال لقاء اقيم في المركز الاجتماعي في بلدة الخلوات في المتن، بمناسبة افتتاح الخلوة الدينية في البلدة، حيث حضر على رأس وفد كبير من المشايخ واعضاء من المجلس المذهبي والهيئة الاستشارية في مشيخة العقل، بمشاركة عضو “اللقاء الديموقراطي” النائب هادي ابو الحسن، النائب السابق ايمن شقير، قاضي المذهب الدرزي الشيخ غاندي مكارم، وكيل داخلية المتن في “الحزب التقدمي الاشتراكي” عصام المصري، رئيس اتحاد بلديات المتن الاعلى مروان صالحة، رئيس بلدية فالوغا- خلوات فالوغا جوزيف ابو جودة، رئيس رابطة مخاتير بعبدا جورج رزق الله، مفوض الكشاف التقدمي زاهر العنداري وشخصيات وفاعليات وحشد من الاهالي.

وبعد تقديم من الشيخ ناظم الخطيب وقصيدة شعرية من سالم بلوط وكلمة باسم اهالي الخلوات القاها المربي نبيه العنداري مرحبا بشيخ العقل والحضور، ألقى أبو الحسن كلمة حيا فيها “بلدة الخطوات التي منها نقطة الانطلاق للاعمال الخيرية والوفاقية والوطنية”، مذكرا برعاية “الزعيم الوطني وليد جنبلاط بهذا الخصوص”، ومؤكدا “الاستمرار في تطبيق اتفاق الوفاق الذي هو عمار”.

وقال: “مبارك الاجتماع والخلوة، حيث المكان النقي الناصع والصفاء وصلة الوصل بين العارف والمعرفة والشخص وذاته العميقة ووعيه الصافي والحقيقة، وكم اننا بحاجة كي نلتقي، وارى في هذه العمائم لآلئ الطهر نتطلع من خلالها الى الوحدة المتراصة والمتماسكة كالعقد الواحد الذي يعكس صورة مجتمعنا ووطننا كما نصبو جميعا. من الخلوات وهذا اللقاء الجامع ونقاء السريرة والنوايا الصادقة الى كل ابناء مجتمعنا على كل المستويات من مشايخنا والشرائح الاجتماعية ندعو للتماسك والتعاضد والتعاون والترفع، للعبور معا في طريق الالفة الدائمة والمحبة والوفاق. اقول ذلك لاننا بحاجة الى الافكار العظيمة والمواقف المتقدمة، لان الذي ينتظرنا هو كبير وخطير، يستلزم منا جميعا شحذ الهمم والتماسك بمواجهة كل التحديات”.

أضاف: “ندشن الخلوة في الخلوات، وقد انجزنا بمعية الخيرين 3 مشاريع بنيوية مادية، لكن ما احوجنا اليوم لبناء النفوس السليمة وترميم النوايا الصادقة في تلازم بناء البشر كما الحجر، وهذا يستلزم التسامح والتضحيات والجرأة والاقدام والبر والاحسان”.

كما ألقى أبي المنى كلمة حيا فيها بلدة الخلوات وخلوتها الدينية، مباركا افتتاحها، وداعيا الى “احيائها بتعزيز الايمان في القلوب والارتقاء في مسلك التوحيد ونهج الاخوة التوحيدية والانسانية وبالاجتماع دائما على كلمة الحق والعدل ونبذ الفرقة والانقسام”، كما دعا الى ان “تكون بلدة الخلوات كما المتن وكما الجبل نموذجا للحياة المشتركة والالفة بين الموحدين الدروز والمسيحيين وبين الجميع”.
وقال: “ان صعوبة المرحلة والتحديات الاقتصادية والاجتماعية الراهنة تقتضي من الرؤساء والقيادات جميعا تحمل المسؤولية، والسعي المخلص بتعاون وتنسيق، كي نتمكن من انقاذ مجتمعنا ووطننا وصون وحدتنا الداخلية. كيف نستجلب دعم الخارج اذا لم نعزز الثقة بانفسنا اولا وثقة المجتمع الدولي بنية بناء الدولة والحفاظ على مقوماتها الاساسية وصون ابنائها”.

ثم شارك شيخ العقل بلقاء ديني موسع في الخلوة المجاورة بحضور اعيان ومشايخ وفاعليات روحية من مختلف مناطق الجبل وراشيا. كما أجرى اتصالا هاتفيا بالبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في سياق التشاور الدائم بين الرئاسات الروحية حول قضايا روحية ووطنية.

الى ذلك، كتب شيخ العقل على صفحته “تويتر”: “تحية للأمن العام في عيده، مديرا عاما وضباطا وعناصر، بهم تكتمل الحلقة الأمنية وبجهودهم تنتظم مسيرة الدولة وتضبط الامور. هم الساهرون على الامن والامان. ننتظر حلولا لمشاكل الناس على أيديهم، وهم ينتظرون توفر الامكانيات لتوفير لخدمة والتخفيف من المعاناة. لهم منا خالص الدعاء والتقدير”.

 

المصدر_mtv

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى