Nouvelles Locales

المجلس النيابي رهينة الإنقسامات والشرذمة

الأنباء الإلكترونية

رأى النائب أحمد رستم أن “جلسة مجلس النواب لانتخاب رئيس، لم تأتِ بجديد وكانت شبيهة بسابقاتها، فالقوى التي يتشكل منها المجلس أصبحت توجهاتها معروفة، وكان من المفترض أن يستكمل الرئيس نبيه بري مبادرته بمشروع الحوار لأنه لا يوجد أحد غيره قادر على جمع الأطراف على أي اتفاق، وفي حال عدم الحصول على هذا الاتفاق ولم يكن هناك مبادرة خارجية، فلن يعود أمامنا سوى الفراغ والتعطيل”

واعتبر رستم، في حديث لجريدة “الأنباء” الإلكترونية، أن “الأمور ستبقى معلّقة حتى انضاج اتفاق خارجي يسهل انتخاب رئيس للجمهورية”.

وفي موضوع تمسك تكتل “الاعتدال الوطني” بالاقتراع بورقة “لبنان الجديد”، رأى في هذا التصرف “حكمة لأن التكتل يرفض أن يكون تابعا لأحد من القوى الأخرى وهو على مسافة واحدة من الجميع”.

وفي تعليقه على قرار المجلس الدستوري، أشار رستم إلى أن ما حصل لن يغيّر في التحالفات القائمة بشيء “فالانقسامات والشرذمة داخل المجلس لا يمكن أن تغير شيئا طالما ان النصاب هو ٨٦ نائباً”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى